آخر الأخبار

السبت، أكتوبر 25، 2008

خذوا اموالكم من صفاء ابو السعود


د.محمد رحال. السويد


قتلتني احاديث الشفافية العربية , ففي الوقت الذي وضع على اعين المواطن العربي طماشات امريكية الصنع , مع طماشات وطنية الصنع احتراما للصناعة الوطنية , والانهيار الاقتصادي والذي حذرت منه ومنذ اكثر من عام عبر رسائل موجهة لبعض زعماء العرب , اطلب فيها منهم سحب المال العربي واستثماره في الصناعة , او ادخاره ليوم اسود قريب , هذا التحذير قوبل من هذه الزبالة الحاكمة بالسخرية , ولهم الحق في ذلك ,فاسمي محمد وعيوني العربية المهجنة بالسواد التركي تكفي لان يستسخف حداة الابل رجائي في المحافظة على هذه الفرصة , والتي سماها اقتصاديوا الغرب طفرة , ومنذ شهر فقط حذرت من تدهور سوق المال والتباطوء الاقتصادي وقلت في رسالة على شكل مقال ان الازمة في بدايتها وان برميل البترول سينزل لأقل من 30 دولارا للبرميل , حينها لم يكن سعر البترول قد بدأ بالتساقط , واقول الان ان خطة اوبك لن تجدي نفعا لان الفائض العملي للبترول اليومي يزيد عن خمسة ملايين يوميا وتخفيض الكمية بواقع الواحد والنصف لن يوقف تهاوي سعر البرميل, وبالمناسبة لم يعد من اهتمامي او اهتمام غيري ماسيجري من كوارث مالية في الخليج الذي كان يسمى الخليج العربي , والذي اصبح ليس له هوية وطنية لينضم الى عرب البدون في الكويت , واكراد سورية البدون في شمال سورية ,وانما احببت ان انوه الى قضية سألني عنها بعض القراء الافاضل عن الايداعات في البنوك الاسلامية , واقول للاخوة المودعين , ان اموالهم الاسلامية والتي اودعوها لدى اصحاب تلك البنوك الاطهار الشرفاء , وبعد تبخرها في ابراج وهمية ,وفي مشاريع فضائية , وفي خمارات من طراز السبع نجموم , وفي شراء اسهم هنا وهناك وايداع الفائض في بنوك ربوية اكثر دفعا , فقد اجتمع اصحاب هذه البنوك من اجل التحضير للكارثة , والتي يقال ان الخسائر فيها حتى اليوم بلغت مائتي مليار دولار في العليج فقط والازمة لم تبدا بعد , اجتمع اصحاب البنوك الاسلامية وقررت ادراة البنوك التي يديرها الشيخ الفاضل صالح كامل الرجل المبارك بفروعه المباركة , وفي ساعة صفا , وبعد ان صفا بنكه قرر تعويض اصحاب الاسهم باسطوانات والبومات , وللمودع حرية الاختيار بين اسطوانات تقدم على شكل اغاني مذبوحة على الطريقة الحلال , او البومات لعمرو موسى, عفوا اعمرو خالد , اما عن نصفه الاخر الشيخة الفاضلة صفاء ابو السعود فانه قرر بيعها لتسديد ديون البركة , او ارجاعها ادغال عماشة من جديد , وسيقوم الامير الوليد بن طلال بتوزيع البومات اغاني للشجرة المباركة التي ساهم في زرعها لثقافتنا العربية والاسلامية وعلى راسهم ابطال المئآآومة هيفاء وهبي , ونانسي عجرم , ومع الالبوم قرر ان يوزع قطعا من لباس هذه العترة الطاهرة على المستثمرين , والذين حتى اليوم لم يفتح احدهم فمه لاانهم لم يعرفوا بعد ان استثماراتهم قد طارت وطارت معها لفات شيوخ المال الحرام الذين افتوا بان التجارة بالاسهم والبنوك الاسلامية التي بنت كل الفنادق الحرام , وانهم سيحتاجون الى استثمارات جديدة في الطاقة الكهربائية لكي تعمل لهم صدمات كهربائية فيفيقوا من نومهم الذي طال , وكل هذا الرضى الرباني جاء نتيجة لترك المقاومة العراقية والشعب العراقي المسلم والذي باعه النظام العربي بثمن بخس, فتحيتي للمال العربي والنظام العربي , وشيوخ البنوك الحلال العربي .

د. محمد رحال. السويد
globalrahhal@hotmail.com
تحرير العراق واجب ديني ووطني وانساني ساهم في تحرير العراق عبر كل الوسائل المتاحة مع المساهمة بنشر المقال لاهميته بالنسبة للمودعين

دَنتْ ساعة الحسم وسَيبزغ صُبح التحرير والاستقلال


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والاعلام وحدة حرية أشتراكية

دَنتْ ساعة الحسم وسَيبزغ صُبح التحرير والاستقلال
يا أبناء شعبنا المُجاهد

لقد كانت الأفعال الجبارة للمقاومة العراقية المُجاهدة ضد الاحتلال الأميركي منذ يوَمه الأول وحتى يومنا هذا الأساس المتين لتعرية وفضح مُخططات وأهداف الحلف الأميركي الصهيوني الفارسي وإفشال مشاريعه ، ومارست العمليات الجهادية المتواصلة للمقاومة الباسلة فعلها الكبير في إجهاض هذه المُخططات وحالت دون بلوغها لأهدافها الشريرة ، مثلما كان لها دورها المشهود في فضح وإفشال ما تُسمى بـ ( العملية السياسية ) المخابراتية أداة المحتلين الطيعّة لتنفيذ مُخططاتهم الخبيثة ، وبانت نتائج ذلك في تفكك وتشرذم الكيانات السياسية الطائفية والعرقية لأطراف هذه ( العملية السياسية ) وعزلها عن القاعدة الجماهيرية الواسعة ، مما أذكى الصراعات فيما بين هذه الكيانات المتهرئة بل داخل الكيان الواحد . وقد تجلى ذلك في الصراعات الحادة بين ما يُسمى ( الائتلاف ) و ( التوافق ) و ( الائتلاف ) و ( التحالف الكردستاني ) والانسحابات المتواصلة من ( الائتلاف ) و ( التوافق ) وعُزلة ( التحالف الكردستاني ) وصيرورته كياناً قمعياً يُمارس الاضطهاد لأبناء شعبنا الكردي .

وقد استثمر المُحتلون الاميركان هذا الوضع البائس لافتعال الأزمات على طريق تفتيت وتقسيم العراق من قبيل ما يُسمى ( أزمة كركوك ) و ( أزمة خانقين ) و ( أزمة انتخابات مجالس المحافظات ) وغيرها الكثير ، وقد أراد المحتلون وعملائهم أن يكون ذلك كله الملهاة المأساة للشعب العراقي الذي حُرم في ظلها من أبسط شروط الحياة الطبيعية للبشر ومن أبسط خدمات الكهرباء والماء والوقود ، وصارَ نهباً للأوبئة والأمراض وتصاعد الإصابات بمرض الكوليرا وبسبب تلوث المياه الذي تقف إزاءه الحكومة العميلة مُتفرجة بل المسببة بفعل تقاعسها عن أداء أبسط الواجبات المطلوبة منغمسة من قمة رأسها الى أخمص قدمها بالفساد المالي والاداري ونهب ثروة العراق النفطية وماله العام ، بعد ان مارست مع المحتلين وبأوامرهم أبشع عمليات الذبح والابادة للشعب العراقي الأبي والتي لم يعرف لها التاريخ مثيلا .


يا أبناء شعبنا الواعي

في ظل هذه الأجواء المريبة التي خلقها المُحتلون الأوغاد وعُملائهم الأخساء ، تحاول ادارة بوش المجرم التغطية على هزيمتها المُنكرة في العراق ومأزقها الخانق الذي وضَعت نفسها فيه عبر تصريحات بوش عن سحب بعض القوات بسبب ما يُسميه ( التحسن الهش للوضع الأمني ) ، وتصريحات روبرت غيتس وزير الدفاع الأميركي في زيارته الأخيرة للعراق عشية إبدال بيترايوس باديرنو كقائد جديد لقوات الاحتلال الأميركي في العراق ، والتي اعترف فيها ضمناً بفشلهم وإرغامهم من قبل المقاومة الباسلة على الانسحاب ومغادرة العراق بقوله ( أنهم وصلوا الى نهاية اللعبة ، وبأنتهاء ما يُسميها الحرب في العراق ) وتركيزه على ( ساحة أفغانستان ) .

واقترن ذلك كله بتصاعد المساعي الأميركية المحمومة لتوقيع اتفاقية الاذعان المسماة بـ ( الاتفاقية الأمنية الطويلة الأمد بين أميركا والعراق ) ، والتصريحات المتقابلة الكاذبة حول الخلافات المزعومة بشأن بنودها ومحاولة تلميع صورة المالكي الكالحة وحكومته العميلة في عملية بائسة لاستباق الاعلان المُدوي عن الهزيمة قبيل نهاية ولاية المجرم بوش بعَدّها التنازلي المُتسارع والتي لم يتبق منها إلا أيام تسبق انتخابات تشرين الثاني ، وثلاثة شهور تسبق تبديله النهائي في كانون الثاني القادم .


يا أبناء شعبنا المقدام
يا أبناء أُمتنا العربية العظيمة

ان التصاعد المتعاظم للعمليات الجهادية لمقاومتكم الباسلة وإصطفافكم خلفها قد أرعب المُحتلين وعملائهم بالرغم من كل عمليات التعتيم والتضليل الاعلامي عليها ، فقد كانت ملء بصر وسمع القاصي والداني ولا سيما أبناء شعبنا البطل في بقاع العراق كلها والتي تجري فيها هذه العمليات الجبارة ويُشاهدوها بأم عيونهم ، وهي التي تأذن بدق ساعة الحسم لطرد المُحتلين الأوباش وأذنابهم الصغار ، الذين أخذ الكثير منهم يحزم حقائبه ويرحل الى حَيث أتى بَعد ان لوثوا أيديهم القذرة أصلاً بالسحت الحرام ومارسوا دورهم المشين في ذبح الشعب العراقي وتدمير دولته وإرجاعه قروناً الى الوراء ، ذلك لأنهم أدركوا وأيقنوا بان ساعة الحسم آتية لا ريب فيها وسينالهم قصاص الشعب العادل .. وسَيبزغ صُبح التحرير والنصر النهائي الحاسم وسيتحقق استقلال العراق الناجز تحت راية الحكم الديمقراطي التعددي الشعبي الذي يبني العراق الحُر المستقل الناهض السائر على طريق النهضة والتنمية والبناء الحضاري الوطني والقومي والإنساني .

عاشت المقاومة العراقية الباسلة .
وعاش العراق الواحد القوي .
والموت للمحتلين وعملاءهم الأرذال .
ولشهدائنا الرحمة في عليين .
ولرسالة امتنا الخلود .



قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والأعلام
25 / تشرين الاول / 2008 م
بغداد المنصورة بالعز بإذن الله

ألمانيا تستخدم أجهزة في مطاراتها تظهر أجساد الركاب «عارية»!





السبت, 11 أكتوبر 2008
أنهت الشرطة الاتحادية الألمانية استعداد حرس الحدود لديها لاستخدام أجهزة مسح ضوئي جديدة تظهر خلالها أجساد الركاب «عارية» في المطارات الألمانية.

وجاء في تقرير صحيفة «بيلد» أن الأجهزة الجديدة ستصدر «صور أجساد عارية افتراضية» للركاب تشبه الصور التي تصدرها أشعه «إكس» وذلك من خلال استخدام موجات كهرومغناطيسية.

وتأتي تصريحات الشرطة الاتحادية مؤكدة لتقرير الصحيفة حيث أعلنت مصادر الشرطة في مدينتي فرانكفورت وبوتسدام أنها لاتزال في مرحلة الإعداد.

وأكد متحدث باسم الشرطة الاتحادية في مدينة فرانكفورت أنه يتم الآن إجراء اختبارات تقنية على أجهزة الماسح الضوئي الجديدة لمعرفة ما إذا كانت هذه الأجهزة مطابقة للوائح القانونية وإلى أي مدى ستلامس هذه الأجهزة المناطق الحميمة بأجساد الركاب.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأجهزة الجديدة من شأنها أن تحل محل التفتيش التقليدي الذي يعتمد على الملامسة والكشف عن الأشياء غير المعدنية مثل المتفجرات البلاستيكية.


تعليق الرابطه

طبعا كما تلاحظون ان الخبر اعلاه عن الماسح الضوئي وهو كما يقول الخبر انه جهاز حديث يتم اعداده من قبل الشرطه الالمانيه ,حيث تظهر فيه كافة معالم الجسد وتفاصيله مما يعده الكثيرين من انه يخدش الحياء لما يظهره من مفاتن الاجسام,ولكن الغريب في الامر بان العراق ولأول مره في التاريخ يدخل اليه هكذا جهاز قبل الدول المتقدمه,فكما عرفنا بان هذا الجهاز موجود ويعمل به في نقاط تفتيش المنطقه الخضراء وخاصة البرلمان العراقي,لذلك نهنئ البرلمان العراقي على ظهور مفاتنهم للجنود الامريكان ونقترح عليهم ان ياخذوا نسخ من هذه الصور للذكرى ,فهذه فرصه لاتفوَت

العملاء يكشفون عن هلعهم إذا ما تخلى عنهم الاحتلال


.. زيباري يحذر من فترة مظلمة بعد انسحاب القوات الامريكية وتوقعات بهروب حكومة المالكي من المنطقة الخضراء .!
2008-10-24 :: لندن- الشرقية: ::
كشف هوشيار زيباري أن القيادة العسكرية الأميركية أبلغت حكومة المالكي أنها تفكر جدياً بالانسحاب من العراق إذا لم توقّع الأخيرة الاتفاق الأمني المزمع مع الولايات المتحدة بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل.
وقال زيباري في حديث تلفازي لقناة (الحرة) إن القوات الأميركية أوصلت رسالة إلى حكومة المالكي مفادها أنه في حال عدم وجود إطار قانوني وعدم التوصل إلى اتفاق حول وضعية القوات، سيكون من الصعب جداً على الولايات المتحدة البقاء في العراق ، لذا ستفكر جدياً في انسحابها وأن عواقب ذلك ستتحملها الحكومة العراقية من كافة النواحي.وكشفت تصريحات زيباري عن الهلع الداخلي الذي ينتاب الحكومة من دون الحماية الامريكية، الامر الذي يهدد وجودها في حال انسحاب القوات الامريكية.
وتوقع المتابعون السياسيون تشابه حال حكومة المالكي مع نظام صدام حسين الذي تلاشى بعد احتلال بغداد، والمفارقة تكمن هنا بخروج القوات الامريكة من العراق واحتمال (هروب) حكومة المالكي معها.
ووصف المتابعون حكومة المالكي (بالحكومة الافتراضية) المحمية بالقوات الامريكية في المنطقة الخضراء التي ستتلاشي بمجر رفع اليد عن حمايتها.وسيجمد الجيش الأميركي كل العمليات العسكرية ضد المجموعات المسلحة والمجموعات الإرهابية والخارجة عن القانون، وسيبدأ باتخاذ الاستعدادات والإجراءات اللازمة التي تضمن له سلامة الانسحاب وإعادة الانتشار. ووصف زيباري تلك الفترة بالمظلمة التي ستستفيد منها الجماعات الإرهابية والميليشيات المنفلتة ضد الحكومة وربما ضد الأميركيين.
وحذر زيباري من عواقب أمنية وسياسية واقتصادية هائلة ومدمّرة على العراق في حال قرّرت واشنطن سحب قواتها من العراق بعد 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل.وقال زيباري إن القوات الأميركية لا تستطيع البقاء في العراق بلا غطاء قانوني بعد انتهاء مدة التفويض الدولي ليل 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وأمامنا موعد زمني ضاغط وعلينا اتخاذ قرار.
وأضاف أن الوقت هو لاتخاذ قرارات سياسية جريئة، منتقداً وجود مزايدات سياسية وأدْلَجَة من قوى عراقية من دون النظر إلى المصلحة الحقيقية.
ولفت إلى أن الطرف الكردستاني، الذي أعلن تأييده الاتفاق بصيغته الحالية، سيقدّم مقترحات للتعديل بعدما وجد أن الجميع يزايدون عليه في شأن الاتفاق. وقال وزير الخارجية العراقي إن الملاحظات العراقية على مسوّدة الاتفاق الأمني يُفترض أن تُقدّم باسم الحكومة العراقية الأحد أو الإثنين المقبلين، لافتاً إلى أن توقيع الاتفاق قبل نهاية السنة الجارية غير مضمون إن لم تتفق القوى العراقية في شأنه.
وأضاف إذا لم تدعم القيادات السياسية والبرلمان هذه الاتفاقية كما كان مؤَمّلاً لا بد أن نذهب إلى مجلس الأمن ونحاول تمديد الولاية بموجب القرار 1790 الصادر عن مجلس الأمن لفترة سنة بشكل أوتوماتيكي بدون تغييرات أو تعديلات جوهرية على القرار، لان الولايات المتحدة قد تستخدم الفيتو ضد المطلب العراقي أو تقرّر بعد 31 ديسمبر/كانون الأول الانسحاب وتعلن عن تجميد كافة عملياتها واتخاذ استعدادات عسكرية هائلة في الأرض والجو والمياه والسماء لضمان انسحاب قواتها، وهذا سيضعنا في موقف صعب جداً جداً.

امام جامع في اربيل ينتظر المحاكمة بسبب دعوته الله للانتقام من امريكا



2008-10-24 :: واع ::

قال مصدر اعلامي ان ادارة الأوقاف والشؤون الدينية في اربيل شرعت باتخاذ اجراءات لمحاكمة امام جامع في المدينة لانتقاده امريكا بسبب صناعتها للكومبيوتر ونقل المصدر ان الادارة المذكورة تسلمت شريطا لخطيب أحد المساجد يدعو الله الانتقام من أمريكا لأنها صنعت الكمبيوتر وانه تقرر فتح تحقيق بالموضوع لأن ما قاله يدخل في باب التشهير.وأضاف إن احد المواطنين (المخبرين) سجل شريطا بالصوت والصورة لأحد خطباء المساجد في أربيل وكان الخطيب ينتقد أمريكا لأنها صنعت الحاسوب ويقول إن الله انتقم منها بإرسال فيروسات تدمر برامجها وأشار إلى أن الخطيب قال في خطبة اليوم الجمعة إن الأمريكان عندما صنعوا الكومبيوتر انتقم منهم الله بإرسال الفيروسات لتدمر اختراعهم هذا من جانبه أكد المتحدث باسم الأوقاف في اربيل مريوان النقشبندي أن الأوقاف لديها تعليمات خاصة بشأن موضوعات خطب الجمعة مضيفا انه سيتم التأكد من الشريط والتعرف على الخطيب مع بداية الدوام الرسمي ليوم غد السبت وهل ما قاله مخالفا لتعليمات الوزارة حول خطب الجمعة وقال النقشبندي إن ما قام به الخطيب إذا ما ثبتت صحته يدخل في باب التشهير..
تعليق الرابطه
هذا بسبب صناعة الكومبيوتر!!!ترى ماذا يفعلون لو دعى على امريكا لأحتلالها للعراق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بيان استنكار وشجب للعملية الجبانة التي قامت بها قوه حكوميه هذا اليوم باقتحام منزل السيد احمد الحسني البغدادي واعتقال ولده محمد وعدد من مرافقيه

حزب التحرير والاستقلال العراقي ::
2008-10-25 ::

بسم الله الرحمن الرحيم
الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ
صدق الله العظيم
بيان رقم (10) :
استنكار وشجب للعملية الجبانة التي قامت بها قوه حكوميه هذا اليوم باقتحام منزل أية الله حجة الإسلام والمسلمين السيد احمد الحسني البغدادي واعتقال ولده محمد وعدد من مرافقيه.
أيها الشعب العراقي البطل ...
ياأبناء أمتنا العربية المجيدة...
يااحرار العالم أينما كنتم...
من جديد يبرهن أعداء الشعب وأذناب المحتل زيف مقولتهم التي جاؤونا بها مع أسيادهم المغتصبون بأنهم جاؤوا من اجل بناء الديمقراطية والحرية وحماية المعتقدان والأديان والأفكار وصاغوا لنا دستورا كأنه من قصص ألف ليله وليله يكفل للمواطن كل شيء وهاهم يبرهنون اليوم زيف كل ماقالوه باعتدائهم على بيت هو من البيوت الطاهرة في النجف الاشرف فأهله أهل علم ودين مواطنون عراقيون اصلاء من قلب ألامه العربية ليسوا ممن قد شابهم أو تاريخهم الوطني أو لغتهم الفصحيه ذي عوج من مس أعجمي أو تركي أنهم قد نذروا أنفسهم لتحرير العراق والوقوف بوجه كل العملاء والأذناب والمحتلين انه بيت آية الله العظمى المرجع الديني السيد احمد الحسني البغدادي (دام ظله الوارف)وماتعرض له اليوم من اعتداء أثم غادر جبنا من طغمة حكومة الاحتلال الرابعة أكد وبلا يقبل الشكل عظم العمالة والخيانة التي أوغلوا بها .إننا في مجلس القيادة العليا لحزب التحرير والاستقلال العراقي إذ نستنكر ونشجب هذا العمل الإجرامي الجبان فأننا نبشر شعبنا وجميع الصابرين بان يوم الخلاص قريب وان التحرير صار قاب قوسين أو أدنى إنشاء الله ونطالب جميع القوى والفعاليات السياسية العراقية الرافضة والمقاومة للاحتلال من تكثيف العمل المقاوم والمناهض من اجل الإسراع في تحقيق أهداف شعبنا بالتحرر والاستقلال والبناء .
عاش العراق حراَ آبيا...
عاشت امتنا العربية المجيدة
عاشت المقاومة العراقية الباسلة
والجنة والخلود لشهداء العراق الأبرار
والله ولي التوفيق
مجلس القيادة العليا
لحزب التحرير والاستقلال العراقي
بغداد في الرابع والعشرين من تشرين الأول / أكتوبر 2008
الرابع والعشرين من شوال 1429www.istqlal.com

وزارة الخارجية في الحكومة الطائفية تستبدل لغة الركل والسب والتوعد بدل لغة الدبلوماسية والتحاور الانساني بأمر من خبيرها القانوني الطائفي ياسين البدراوي


2008-10-25 :: بقلم: صديق الرابطة العراقيه عبدالمنعم الملا ::

ظهرت كثيرا في الأونة الأخيرة في بعض من ردود الأبواق المتصدعة من أذناب وصبيان الاحتلال وحكومته الخضراوية, على الكثير من المقالات والأخبار التي تصف حال العراق الجريح الأسير.
تلكم الأبواق التي مافتئت تُسمم المنبر العراقي الحر الأصيل والمعبر الوحيد عن نبض أهله الغيارى الشرفاء, وتحت عناوين والقاب شتى أكتسبوها وكسو بها شخصياتهم المريضة كالتي يحملها أو يُكنون بها ابطال الزريبة الخضراء وغُلمانهم من قطعان الأحتلال وأذنابه من دكتور الى سعادة الـ..!! ومستشار و...الخ من الألقاب التي لاشك عندي من أن 90% من حاملي هذه الألقاب ليعرفون معناها أصلا.
أنبرت تلك الردود تحت نفس الية الرد المعتمدة من قبل من يمثلون الاحتلال وحكومته اضف الى ذلك الطائفيين الصفر المقيتين, فكانوا أن يبدوا الكيل بالتهم الجاهزة لكل من ينتقد أو يكتب فكر وطنياً حراً يعتمد الحقائق الملموسة على أرض الواقع من خلال ما تبثه قنوات الأخبار الرسمية أو الخاصة.
وأول تلك التهم هي (البعثية أو الصدامية أو أيتام النظام.. واخيرا وليس اخراً التهمة العالمية التي اشبعت العالم حروباً وأسكنت الحزن والأسى في شتى أرجاء العالم بقيادة مايسمى برئيس الولايات المتحدة رسمياً والأرهابي رقم واحد في العالم تقليديا الأرعن بوش وعقبانه ومريديه).
وغيرها من التسميات المبتكرة من وحي وخيال سمو قادة الديمقراطية الجديدة من حملة شهادات الجامعات العالمية الدولية مثل سوق مريدي, ملاهي لندن وامريكا الرخيصة "مثلهم" وأزقة ومزاريب قم وطهران, هذه الشتائم التي يعتقدون أنها شتائم بالوقت الذي هم يميزون نفسهم ويعلنون عن المكنون الحقيقي للفكر الطائفي أو الأنتماء الخياني الذي يدعون, فيحاولون أن يكونوا بمستوى من يشتموهم بتلك التسميات التي طالما خدمت وضحت من اجل العراق ولازالت والفرق الوحيد بينهم وبين تلك الأسماء التي يعتبرونها تهمٌ, كون تلك التهم عراقية صرفة ولا هوية لها غير الهوية العراقية الوطنية الصادقة التي أثبتت ولائها للعراق رغم كل الأخطاء التي حدثت والتي لاتعد أخطاء اذاما قارناها بما يحدث اليوم على يد سماسرة الأحتلال وقـ...!!.
في حقيقة الأمر ما لفت إنتباهي لكل تلك الردود المقيته هو إنتهاجهم نشر الأكاذيب والوعيد بالقصاص قانونيا من اصحاب المشاركات الوطنية التي تنتقد واقع العراق بشكله الحالي.
وهذا ما يعود بي الى محاولات بعض ما كانوا يطلقون على أنفسهم قبل 2003 لقب المعارصة العراقية, وخصوصا من هم في أمريكا وأوربا والنهج الذي كانوا يتبعوه من أجل كسب عطف الشارع الذي يكانوا يسكنون!!
فكانوا ينشرون الصور التي لا تمت للعراق بصلة أو بواقع العراق انذاك ويصورون لمن حولهم أنهم ضحايا مسلسل دموي صنعوه في مخيلتهم بشتى انواع الطرق والحيل المتاحة لهم " ولدي شخصيا العديد من الأدلة التي لاتقبل الشك ومن ارشيفهم نفسه على ذلك", المهم أنهم يُوصلوا صوتهم النشاز والذي اثبت للعالم أجمع مدى تعاسة وصدء الوضع الذي اوصلوا البلد اليه بعد 2003..بل ومدى الفشل والخزي الذي يفسروه على انه "نهضة ديمقراطية جديدة" بعد أن كُشفت كل أكاذيبهم واكاذيب اسيادهم في البيت الأبيض واللوبي الصهيوني وايران, عندما تحقق لهم وللمارقين أسيادهم أن يُدنسوا أرض بغداد الحبيبة .
بعد كل تلك الحيل وألأكاذيب التي قاموا بتمريرها الى الحد الذي أصبحت به ضرورة غزو العراق وتدمير بلد بأكمله بأهله وبنائه وتاريخه, حاجة ملحة لأنقاذ هذه الشريحة المتعفنة بأفكار الخيانة والغدر لأنها تجري في عروقهم الطائفية الصفراء الممزوجة بأرذل صفة ممكن لأنسان أن يحملها وهي خائن أو عميل ليبدو بدور الملائكة وهم المتسكعون في شوارع امريكا واوروبا قبل 2003 فكان لهم ما يكيدون.
الأن وفي الوقت الراهن أكاد لا أُفرق نهائياً بين مافعلوه قبل 2003 واليوم, فهم على نفس المنوال وبنفس الوتيرة والنهج. لا مانع عندهم من الكذب والدجل حتى لو عرفوا أن ثلاثة ارباع العالم لن يصدقهم وهذا اول الدروس التي تعلموها من أمهم الشمطاء أمريكا, مادام الأمر بالنسبة لهم مجرد مسألة وقت يؤدون واجبهم وبعدها كلاً الى حيث كان يتنسم بعفونة الاحتيال حتى على البلد الذي ضمهم واواهم, والقصص كثيرة في هذا المجال !!.
أعود الى المدعو بـ (ياسين البدراني) وعشيرة البو بدران "سليلة السادة الحسينين في الموصل "براء منه ومن أمثاله فعهدي أن هذه العشيرة لاتضم مثل هذه الأشكال في افخاذها أو فصولها.
وعلى ما يبدو لي أنه احد المعممين في وزارة حكومة الأحتلال البغيضة, وأنه لــكثرة إستخدامه لقسم "تالله" ومن الأسلوب الذي ينتهجه في كتابته يعطي دلائل واضحة أنه احد المعممين الذين ابتلى بهم العراق وهم كُثرُ.
اضف الى ذلك النوتة الترهاتية الواضحة في كتابته والتي هي المثلى والسائدة لدى جميع الخضراويين في ما تسمى بالحكومة العراقية المعبرة عن الديمخراطية الجديدة التي يعيشونها والتي دائما ما يستخدمونها أصحاب العمائم الخضراوية بشكل خاص وممثلي الأحتلال الرسميين والغير رسميين بشكل عام.
هنا أود الأشارة الى ما نشر في جريدة بابل وبعض المنتديات الأخرى حول المدعوا بـــ ياسين البدراوي!!
وعلامة الأستفهام الكبيرة التي ترافق اسمه والتي هي محط تسأول الكثيرين ليس لفائدة او فطاحة ما يكتب!! لا ابداً, بل للتفاني الواضح " لوكًي بالعامية العراقية" في الذود عن أسياده من أذناب و"نعل" الاحتلال.
أعود واقول أنه وبناء على ما نُشر في جريدة بابل وبعض المنتديات الألكترونية الأخرى على شبكة النت, أتضح أنه قريب لأحد المتنفذين في مهزلة الخارجية العراقية وبالتحديد المدعوا الحاج حمود العضو الطائفي المتميز من حزب الدعوة "جناح الأشيقر"والذي أُقيل شخصيا من قبل المالكي لأمور طائفية ومحسوبية ععادة النهج المتبع من قبل النظام المالكي الطائفي الزائف.
وفي ادناه نص ما نشر على موقع جريدة بابل الألكترونية..
ياسين البدراني ! سكرتير ثاني الى بروكسل ؟
الدكتور محمد ادريس
2008-08-23
تسلمت الرسالة الآتية من السيد و . ع. :
الآن وضحت الصورة امامك وبالتأكيد اكتشفت ان دفاعك عن وزارة الخارجية غير مجدي هل قرأت رد ياسين البدراني على القنصل العراقي في فنلندة وكيف يريد ان (( يركله )) هذا هو اسلوب وزارة الخارجية وهل تعلم من هو ياسين البدراني الذي يوقع بصفة خبير قانوني انه موظف في وزارة الخارجية في الدائرة القانونية بدرجة سكرتير ثاني واسمه مقداد وهو ابن اخت وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود وتم نقله مؤخرا الى السفارة العراقية في بروكسل تكريما لكتاباته بعد ان خدم في سويسرا لمدة ستة سنوات .
ثم الم توعدنا بالكتابة على وزارة الخارجية وسلبياتها نحن بانتظار ذلك ؟
ولماذا توقفت عن كتابة المقالات الشيقة ؟
ثم كم موظف اكمل الاربعة سنوات ولم ينقل الى بغداد لماذا ؟...
أقول للمدعو بـ ياسين البدراوي (نسبة الى فيلق بدر) أو مقداد ..!!
اذا ما صح الخبر اعلاه, بما أنك احد المتفانين والمؤمنين بعدالة ونزاهة الخارجية العراقية.
هل لك أن تطلعنا على دور الحسناء الشقراء التي تُتخم مع وزيرك المصون هوشيار في كل مكان وزمان؟
وما هي نتائج التحقيق والأمر الأداري الخاص بحملة الشهادات والمزيفين المنتشرين في جميع أنحاء العالم بفضل الخارجية
هنا قد يتم التحفظ لأنك قد تكون واحد منهم!!
نتائج التحقيق في التفشي والفساد الأداري الحاصل بالأثباتات والأدلة والمرفوعة من قبل موظفيكم أنفسهم بعد أن طالهم الظلم من المفسدين والقائمين في الملاهي الطائفية حول العالم " وبالأخص ما يحدث في داركم في صربيا والنرويج..او ما تسمى سفارات دولة العراق"؟
وأخيرا أسالك أنه مالفرق بينك وبين اخوتك في فرق الموت وأجهزة الأمن الطبطبائية-الباقرية-الأيرانية الجبانة وكلكم واحد, التي تأتي متخفية ترتدي الأقنعة في نفس الوقت الذي يرتدون به الزي الرسمي للشرطة أو الجيش لتغتال عراقيا أصيل وشريف سواء بالجسد أو الكلمة, تماماً كما أنت تصف نفسك بالخبير القانوني للوزارة المشبوهة وتتوعد وتركل والعالم الله مالذي ستفعله اذا كانوا بالعراق!! والى أخره من الأفعال التي لاتمت للرجولة ولا للحرفية بصلة بتاتا.ً
مستخدما أسماً لم ترد الوزارة التي تدافع عنها انت شخصيا على ماهية كون هذا الأسم هو المتحدث الرسمي والقانوني للسفارة أم لا..وهذا ما جاء في نفس الجريدة أعلاه:
جريدة بــابل
الى وزارة خارجية العراق
هل ياسين البدراني يمثل وجهة نظر الخارجية العراقية؟
الى الاخوة الاعزاء في وزراة الخارجية العراقية السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..
من مدة ليست بالقصيرة نقرأ بعض المقالات وبعض الردود لشخص يدعى ياسين البدراني ويبوب كتاباته بخبير قانوني يدافع عن الخارجية العراقية ويعطي وجهات نظر بالنسبة للسفارات العراقية في العالم ويحدد الصفات القانونية لموظفي الخارجية ويتحدث عن سلم رواتب الموظفين ويتدخل في كل صغيرة وكبيرة بالنسبة لوزارتكم المصونة ووصل الامر بالسيد ياسين البدراني أن يهدد موظفين كبار في وزارة الخارجية وفي السلك الدبلوماسي العراقي في خارج العراق ويعرضهم للمسائلة القانونية ويهددهم بترك الوظيفة وعدم العودة الى العراق لانهم سوف يحولون الى القضاء ويتعرضون للحساب وقد تسربت لنا اخبار بانه احد اقارب السيد الوكيل في وزارة الخارجية محمد الحاج حمود لذا نرجوا أن تبينوا لنا هل السيد ياسين البدراني يمثل وجهة نظر الخارجية العراقية لانه كتب في اخر مقال له أن سكوت وزارة الخارجية عن كتاباتي انها موافقة على ما اطرح واذا لم نستلم رد نعتبر السيد ياسين البدراني يمثل وجهة نظر الخارجية العراقية في الختام تقبلوا خالص تحياتنا .
مجموعة من مثقفي وكتاب المهجر في اوربا وامريكا واستراليا
أهذه معايير الرجولة عندكم؟ لابد أن تعلم شيئاً هنا أن هذا هو الدليل على الفعل الجبان بل هو الدليل على أن صفة اشباه الرجال حتى كبيرة وكثيرة عليكم.
واذا كنت قد وصلت الى مستوى اشباه الرجال وبدأت تتوعد كلاً من الأستاذ الكريم صباح البغدادي أو الأستاذ فهمي البصري أو حتى هذا المنبر الحر "منبر الرابطة العراقية" الذي وصفته بقناة للبعثية ايضاً, أقول يال جهلك وجبنك, أاصبحت البعثية تهمة أو عار لآنها حملت السلاح ودافعت عن البلد؟
أأصبحت القومية العربية خزيا لآنها تحارب من أجل عروبة العراق والوقوف ضد المشروع الصفوي الأيراني ومشاريع الأحتلال الرامية الى سلب عروبة العراق؟ أاصبح كل من يدافع عن بلده وعرضه إرهابياً ومن بيع بلده ويقبل بأحتلاله وخيانة ارضه وسمائه وماءه وجهة نظر!! ياعارك ياعار.
أن من تتوعدهم هم أكبر وأشرف من ان يكونوا خصوما لمبتذل مثلك ويشرفني أن لاتنسى من درج أسمي معهم. وعليك أن تلزم حدودك بمن تستطيع أن تركل وتسب وتشتم براحتك في وزارتك الهوشطبائية, وأن تعرف حدود ذلك جيدا وإلا فكن كما قلت لك رجلا ونفذ وعدك وقبل ذلك أفصح عن نفسك اذا كنت ممن يعدون من الرجال أو حتى أشباه الرجال عندما يكون الحديث عن الوطن والوطنيين.

لحظات قليلة قبل تنفيذ حكم الإعدام




فيما تسنى للعالم أن يلقي آخر نظرة على صدام حسين لحظات قليلة قبل تنفيذ حكم الإعدام فيه بآخر يوم من عام 2006، انفردت CNN للمرة الأولى بالدخول إلى الزنزانة التي قضّى فيها أيامه الأخيرة.


عندما زارت CNN زنزانة صدام.. المغلقة على كل شيء باستثناء مغسلة ومبولة من الكروم في إحدى زواياها.. ودرجة خشبية للارتقاء إلى السرير الإسمنتي الرمادي المرتفع على الزاوية الأخرى.. عاش صدام أيامه الأخيرة قبل الإعدام..
نقرأ من مذكراته، التي حرص على كتابتها بشكل يومي.. ونتابع علاجه ورياضته في قاعة أخرى، ثم أحواض النباتات التي كان يزرعها ويهتم بها قبل أن ينقل إلى غرفة الإعدام.في غرفة الرياضة.. ثمة رفوف من الأدوية وجهاز رياضي يمكن من خلاله معرفة ضغط دمه ودقات قلبه وحرارته..وحتى وهو يعلم أنه بصدد تمضية آخر أيام حياته، حرص صدام حسين على أن يرعى حديقة صغيرة خارج الغرفة، كان من الواضح أنه يسقيها بالماء، كلما تسنى له، قبل أن يهاجم الذبول النباتات التي بدت شاحبة. وفي الحديقة، وهي أشبه بغرفة تحيط بها الجدران المرتفعة من كل جانب ولكنها من دون سقف.. كانت تتوسطها ثلاثة كراسي وطاولة بلاستيكية.ووفقاً لمسؤول مركز الاعتقال، الميجر جنرال دوغ ستون، عندما أفاق صدام من النوم.. قيل له "إن هذا اليوم هو الذي سيُعدم فيه.. فقام بالاستحمام هنا بصورة طبيعية للغاية، وكان الجو شتاء.. فأصيب بالبرد، ثم ارتدى ملابسه، وارتدى فوقها المعطف الأسود.. وأصبح مستعداً للخروج.. فودّع الحراس.. وركب في العربة وتوجه إلى مكان الإعدام.


"وأوضح ستون أن صدام قال لأحد الحراس، في الدقائق العشر الأخيرة قبل توجه إلى غرفة الإعدام، إنه سيعطيه كافة المتعلقات الخاصة به، طالباً منه أن يسلمها لمحاميه "وأن يبلغ ابنته أنه في طريقه للقاء ربه بضمير مرتاح وأنه يذهب بصفته جندياً يضحي من أجل العراق وشعبه.


"وكان الحراس والمسؤولون عن الزنزانة والمعتقل في حيرة من أمرهم باللقب الذي سينادون به على صدام.. فهل ينادونه بـ"السيد الرئيس".. رغم أن لكل معتقل رقماً يحمله وينادى به.. وذات مرة سألهم صدام عن السبب وراء مناداته بحروف استهلالية VIC قبل النطق باسمه وإلى ماذا ترمز، فقالوا له إنها تعني "مجرم خطير للغاية" very important criminal، فطلب منهم مناداته بها.


في أيامه الأخيرة في الزنزانة.. كانت الحديقة، التي سمح له بزراعتها تحت المراقبة، هي المكان الذي يشعر فيه بالراحة أكثر من غيره.. وكانت المكان المفضل.. غير أن ستون يوضح أن المفارقة الغريبة تمثلت في أنه لم ينجح في زراعة الحديقة وأن النباتات كانت تذبل، وأن النباتات لم تكن تزهر.


وأوضح ستون أن صدام كان يدخن سيجاره في الحديقة.. لكنه لم يكن مرتاحاً لذراع الكرسي، ما اضطرهم إلى معالجته بصورة يدوية.ووفقا لذي كان يقيم فيه، كان صدام حسين يحرص على كتابة مذكراته وقصائد شعرية "من الواضح أنه كان يريد أن يقول فيها للعالم إنه يرغب في أن يكتب التاريخ عنه ما يريد هو أن يقال عنه.


"وقال الميجر جنرال دوغ ستون: "لقد كان حقا خائفا من أن لا ينقل التاريخ ما يعتبره هو حقيقة."وجاءت قصائد صدام ونصوصه التي اطلعت عليها CNN مليئة بالألم والكراهية، ووصفت السماء في الليل و"غياب النجوم والأقمار"، زيادة على تأكيده على أنّه رجل أمة كان يؤمن بها.وفي إحدى كتاباته، طالب صدام شعبه بنبذ الكراهية.. والبدء بحياة نظيفة جديدة بقلوب صافية... ثم.. الصورة الأخيرة لصدام قبل إعدامه.. والتي تظهره غاضباً تجاه أمر ما.. فقد كانت في الزنزانة آخر صورة التقطت للرئيس المخلوع، وهو يرتدي المعطف الأسود الذي شاهده به العالم، وهو على المقصلة.


على أنّ الصورة تظهره أيضا وهو يرتدي قبّعة عراقية، عرف بها أهالي بغداد، وأشهرهم الشاعر الراحل محمد مهدي الجواهري.غير أنّ صدام ظهر في الصورة وعلى وجهه علامات الغضب، وأوضح ستون أنّ سبب حنقه يعود لرغبة السّجانين العراقيين على كتابة اسمه على لوحة خلفه عندما كانوا يلتقطون الصورة، لكنّهم أخطأوا في كتابته، مما دعا الرئيس إلى الالتفات نحوهم قائلا "أنا صدّام حسين."

الحقيقة في قصة القبض على صدام

صدام قبض عليه بعد مقاومة عنيفة قتل فيها احد المارينز
عثرنا على صدام في بيت بالقرية وليس في الحفرة التي هي عبارة عن بئر قديم

SADDAM HUSSEIN AND REALITY
صدام حسين والحقيقة

كلنا رأينا الصور في ديسيمبر/كانون أول 2003 لصدام حسين أشعث الشعر وغير مرتب بعد سحبه من 'حفرة عنكبوت' في بلدة قرب تكريت. الإدارة ضحكت والرأي العام الأمريكي ألف النكات عنه وعن مخبأه. الغرفة كانت قذرة. كانت هناك علبة فارغة للحم الرخيص علامة 'سبام'. القصة كانت على أنه إختفى هنا وهذا ليس ذا أهمية للعراقيين. أيامه قد إنتهت وهو الآن في أيدي المحررين.
إحزر؟ لم يكن شيئا واحدا من هذا السيناريو شيئ حقيقي.
نشر الإتحاد الصحفي الدولي (يو بي آي) في 8 مارس 2005 بيانا صحفيا صغيرا تحت عنوان 'نسخة عامة عن قصة أسر صدام.' لا تعتقد بأنك مهمل لأنك لم تقرأ هذا لحد الآن، لكنه تلقى إهتمام ضئيل في الولايات المتحدة. قبل كتابتي لهذه المقال، وجدت دكان (كشك) صحف واحد فقط عرض هذه القصة. القناة الداوي 13 (وام تشانل 13) روتشيستير، نيويورك.
البيان الصحفي لـ يو بي آي إشتمل على إقتباسات من جندي بحرية (مرينز) سابق إسمه نديم رابح، وهو من أصول لبنانية. بالإضافة الى الرواية الأمريكية عن تاريخ الأسر أنه كان قد إنتهى في يوم واحد، أثناء مقابلة له في لبنان، ذكر نديم رابح :
أنا كنت من بين الـ 20 رجل المكونين للوحدة، بضمنهم ثمانية من أصول عربية، الذين بحثوا عن صدام لمدة ثلاثة أيام في منطقة الدور القريبة من تكريت، ووجدناه في بيت بسيط في قرية صغيرة وليس في الحفرة التي أعلن عنها.
أسرناه بعد مقاومة عنيفة خلالها قتل جندي بحرية من أصل سوداني.
روى رابح كيف أن صدام أطلق النار عليهم من بندقية من نافذة غرفة تقع في الطابق الثاني. بعدها، صرخ جنود البحرية عليه باللغة العربية، 'أنك يجب أن تستسلم. ليس هناك من فائدة في المقاومة.'
كيف جئنا لمشاهدة صور الحفرة وصدام بمظهره القذر؟ طبقا لرابح، 'لاحقا، لفق فريق إنتاج عسكري فلم أسر صدام في حفرة، والتي في الحقيقة كانت فتحة لبئر مهجور.'
رواية جندي البحرية السابق تتهاجن مع الإداء الذي أعطاه صدام حسين لمحاميه في إجتماعهم الوحيد. صدام أخبره بأنه أسر في بيت صديق وأنه خدر وعذب لمدة يومين. لذلك، صور صدام تبدو موسخة.
ذهبت الى موقع قوقل.كوم وبحثت عن صور أسر صدام. كل الشبكات ومنشورات الأخبار الرئيسية أظهرت صور الحفرة وصدام المحاصر: مجلة التايمز، سي إن إن، مجلات، صحف يومية، الخ. سمي ما تشاء وهم ينشرونها.
لكن، كلهم كانوا على خطأ. ليست هناك نشرة واحدة أخذت متسع من الوقت لبحث القصة. ليست واحدة. هم فقط أخذوا الصور التي وزعت عليهم من قبل الجيش الأمريكي ومن ثم كتبوا الخطوط التي أمليت عليهم مرددين الكلام بطريقة ببغاوية.
هذه ليست المرة الأولى، شيئ مماثل قد حصل سابقا. بعد غزو وإحتلال بنما عام 1989، سمحت الولايات المتحدة للصحافة دخول مكتب مانويل نورييجا. لقد وصف كأنه منحرف جنسي. كانت في المكتب صور لأولاد صغار، صورة لهتلر، ملابس داخلية حمراء ومجلات خلاعية. اللقيط القذر.
بعد شهور قليلة، سرح من الخدمة العسكرية جندي البحرية الذي كان أول من دخل مكتب نورييجا. تكلم هذا الجندي في النهاية مع مراسل صحفي وقال له بأنه كان على الإطلاق اول من دخل المكتب بعد أن إختطفت الولايات المتحدة الرئيس البنمي السابق وكل ما كان داخل المكتب هو منضدة، هاتف، كرسي وآلة كاتبة.
دعنا نرجع 16 سنة الى الخلف من زوال نورييجا. في عام 1973، أغتيل الرئيس التشيلي سلفادور الليندي. عندما سمح للصحافة دخول مكتبه، شاهدوا زوجا من الملابس الداخلية الحمراء، صور لأولاد صغار، صورة لهتلر ومجلات خلاعية. وكالة المخابرات المركزية لم تمتلك الحشمة لتغيير الدعائم. إستعملوا نفس الدعائم السينمائية لكلا المكتبين، معتقدين أن 16 سنة كان وقتا طويلا وليس هناك أحدا يكتشف ويفهم الحيلة. أحد المراسلين الذي غطى حدث 1973 كان أيضا موجودا في بنما عام 1989 وحدث أن رأى كلا السناريوهين المصطنعين الملفقين.
لقد غيروا الدعائم السينمائية، مع صدام، لأن الواحدة المذكورة سابقا قد لا تمر في العراق دون إكتشافها. وأنا دائما تسائلت: كيف أنه حصل على علبة اللحم الرخيصة 'سبام'، لأن هذا المنتج لم يعرض للبيع في العراق.
يبدوا أن لا أحد طرح أسئلة، مثل كيف حصل أن علبة لحم 'سبام' كانت موجودة في الحفرة؟ قبل حوالي السنة، كانت هناك صورة على الإنتيرنيت، والتي إكتسبت كثيرا من الدعاية والإعلان، لمجموعة من الجنود الأمريكان واقفين بجانب بناية عراقية وعليها كانت صورة إنفجار مركز التجارة العالمي. الإستدلال من ذلك أن العراقيين كانوا فرحين ومغتبطين لحادث الحادي عشر من سيبتمر/أيلول.
على أي حال، لاحظت أن الجنود كانوا واقفين على قاعدة طريق لملعب البيسبول. لم يكن لساحات ملاعب البيسبول وجودا في العراق. بعدها، نظرت الى الأشجار ورأيت أنها كانت خصوصا نوع من أنواع الأشجار الموجودة في المناطق الجنوبية الشرقية للولايات المتحدة والتي لم أرى وجودا لها في أي صور العراق.
الصورة كانت مزيفة، لكن الأذى منها كان قد عمل. حتى أجهزة الإعلام السائدة إلتقطتها وعرضتها. كتبت الى بضعة وكالات التي إستعملتها ووزعتها، لكنني لم أستلم أي جواب.. كانوا منحرجون..
دعنا الآن نعود الى صدام وفتحة العنكبوت والسمات الأخرى من حياته بعد 9 نيسان/أبريل 2003.
عندما أسر، قالت السلطات الأمريكية بأنه كان يشكل قوة مستهلكة وليس له أي تأثير على المقاومة المتنامية بإضطراد. كلام تافه، المعلومات اللاحقة أظهرت بأنه كان يترأس المقاومة ودعى الى إطلاق العديد من الهجمات على قوات الإحتلال. بالمناسبة، خلال زيارته الأولى لبغداد، سكن بول ولفوفتز في فندق الرشيد. أطلق صاروخ على البناية وقتل عقيد أمريكي كان ساكنا في طابق واحد فقط فوق الطابق الذي حل فيه ولفوفتز. صدام حسين أمر شخصيا هذه الضربة، ولأجل حوالي أربعة أمتار، لربما قد غير التاريخ.
سمعت حكايات قصصية عن صدام حسين يشارك في حرب الشوارع ضد القوات الأمريكية. مصادر مختلفة أخبرتني بهذا. لذا، كتبت الى مصدري في بغداد (عقيد متقاعد) وسألته. اليوم، إستلمت رد حول ذلك بالإضافة الى أسر صدام. هنا بعض الشئ مما ذكره.
'ملابس صدام الداخلية كانت نظيفة جدا، والتي تعطي الإنطباع على أنه لم يكن في الحفرة.'
'في الوقت الذي قالوا أنهم أسروه، لم تكن هناك أية تواريخ متوفرة، لكن الأشجار التي أظهروها في الفلم تمثل أشجار نخيل تحمل رطبا (تمرا) طريا وهذا غير محتمل.'
'بيتي يقع في منطقة الأعظمية وأنا أستطيع القول بأنني رأيت صدام بعد أن أعلنوا عن سقوط بغداد. رأيته بنفسي. كان واقفا على غطاء سيارة. كان يبتسم الى الناس الواقفين حوله والتي كانت تشجعه بولائها له، الولاء الذي كانوا دائما يحملونه ويكنون به له.'
'كما أعرف، صدام كان على قمة المعركة في المطار.'
'الذي سمعته أنه كان على قمة العديد من الهجمات ضد الأمريكان.'
من مصادر مختلفة، نمتلك الآن قصة مختلفة كليا عن الواحدة التي أطعمتنا وغذتنا بها إجباريا الإدارة الأمريكية. بدلا من أن صدام حسين كان جبانا، الذي هرب وأمسك به في حفرة في الأرض، هو الآن الرئيس، الذي، تحت الحصار، إجتمع علنا بشعبه في 9 أبريل/نيسان 2003 (رأينا فلم فيديو عن هذا في التلفزيون الأمريكي)، بعد أن شارك بصورة شخصية في معارك مختلفة ضد الغزاة، والذي خلق شبكة من المقاومة بينما عشرات الآلاف من العسكريين الأمريكان كانت تبحث عنه.
شيئ واحد أكيد. معظم الرجال بعمر 65 سنة يتأملون التقاعد. لكن، صدام حسين عاش بسبب ذكائه، الأرض، ومع الرفاق لمدة تسعة أشهر، ينسق كل الوقت مقاومة ضد المحتلين الغير شرعيين. معظم الرجال بنصف عمره لن يكونوا قادرين على خوض التحديات البدنية لمثل هذا الروتين. وهذه بنفسها مفخرة رائعة.
دعنا ننظر الى نظير صدام الأمريكي، جورج دبليو بوش. حول الإنجاز العسكري الوحيد الذي أداه أبدا كان تجنبه لفحوصات المخدرات بينما كان هو عضوا في الحرس الوطني الأمريكي. هناك، نجح بشكل رائع.
لسوء الحظ، الحكومة الأمريكية تمتلك كل سجلات العراق قبل أبريل/نيسان 2003. ليست كلمة واحدة ستذكر والتي ستناقض إعادة الكتابة الأمريكية لتاريخ العراق. في أحسن الأحوال، نحن يجب أن نعتمد على روايات قصصية وشهود عيان. هي ليست الأفضل ولا الشكل الأكثر دقة للتاريخ. لكنها الآن كل ما نملك.
SADDAM HUSSEIN AND REALITY
LAGAUCHE IS RIGHT
Friday/Saturday, March 11-12, 2005
We all saw the photos in December 2003 of a disheveled Saddam Hussein after he was pulled out of a 'spider hole' in a town near Tikrit. The administration laughed and the U.S. public made jokes about him and his hiding place.
The room was dirty. There was an empty Spam can. The story was that he was holed up here and was totally irrelevant to Iraq. His day was done and he was now in the hands of the liberators.
Guess what? Nothing of this scenario was true.
On March 8, 2005, United Press International (UPI) ran a small press release titled 'Public Version of Saddam Capture Fiction.' Don't think you are remiss because you have not yet read this, but it received scant publicity in the U.S. Prior to my writing this article, I have found only one news outlet that carried the story: WHAM Channel 13 of Rochester, New York.
The U.P.I. press release consisted of quotes from ex-U.S. Marine Nadim Rabeh, of Lebanese descent. In addition to the U.S. version of the capture date being off by one day, during an interview in Lebanon, he stated:
I was among the 20-man unit, including eight of Arab descent, who searched for Saddam for three days in the area of Dour near Tikrit, and we found him in a modest home in a small village and not in a hole as announced.
We captured him after fierce resistance during which a Marine of Sudanese origin was killed.
Rabeh recounted how Saddam fired at them with a gun from the window of a room on the second floor. Then, the Marines shouted at him in Arabic, 'You have to surrender. There is no point in resisting.'
How did we come to see the pictures of the hole and a scruffy-looking Saddam? According to Rabeh, 'Later on, a military production team fabricated the film of Saddam's capture in a hole, which was in fact a deserted well.'
The former Marine's account mixes with the rendition Saddam Hussein gave his lawyer when they had their only meeting. Saddam told him that he was captured in a friend's house and that he was drugged and tortured for two days. Hence, the pictures of Saddam looking bedraggled.
I went to Google.com and searched for images of Saddam's capture. All the major news networks and publications showed pictures of the hole and a beleaguered Saddam: Time Magazine, CNN News, magazines, daily newspapers, etc. You name it and they published it.
But, they were all wrong. Not one publication took the time to research the story. Not one. They just took pictures given by the U.S. military and parroted the lines they were given.
This is not the first time something similar has occurred. After the 1989 invasion of Panama, the U.S. allowed the press to enter Manuel Noriega's office. He was portrayed as a sexual pervert. In the office were pictures of young boys, a picture of Hitler, red underpants and pornographic magazines. The dirty bastard.
A few months later, the first Marine to enter Noriega's office was released from the Corps. He eventually talked to a reporter and said that he was the absolute first to enter the office after the U.S. kidnapped the former Panamanian president and all that was inside were a desk, a telephone, a chair and a typewriter.
Let's go back 16 years from Noriega's demise. In 1973, Salvador Allende, the president of Chile, was assassinated. When the press was allowed to enter his office, they saw a pair of red underpants, pictures of young boys, a picture of Hitler and pornographic magazines. The CIA did not have the decency to change props. They used the same for both offices, thinking that 16 years was a long time and no one would figure out the ruse. A reporter who covered the 1973 event was also in Panama in 1989 and happened to see both made-up scenarios.
With Saddam, they changed props because the previously-mentioned ones probably would not go down in Iraq. And, I always wondered how he obtained a can of Spam, since no such product was offered in Iraq.
It seems no one asks questions, such as how a can of Spam was in the hole. About a year ago, there was a picture on the Internet that gained much publicity of a bunch of U.S. soldiers standing next to an Iraqi building on which was depicted the blowing up of the World Trade Center. The inference was that Iraqis took glee in the acts of 9-11.
However, I noticed the soldiers were standing on a base path of a baseball field. There were no baseball fields in Iraq. Then, I looked at the trees and saw they were typical southeastern U.S. types that I had never seen in any pictures of Iraq.
The photo was bogus, but the harm had been done. Even mainstream media picked up and ran with the picture. I wrote to a few agencies that used it, but received no reply. They were embarrassed.
Now, let's get back to Saddam and his spider hole and other aspects of his life after April 9, 2003.
When he was captured, U.S. authorities said he was a spent force and had no say in the ever-growing resistance. Hogwash. Subsequent information shows that he was heading the resistance and called many shots. For instance, on Wolfowitz' first visit to Baghdad, he stayed at the Hotel Al-Rashid.. A rocket was fired at the building and killed a U.S. colonel on the floor just above Wolfowitz'. Saddam Hussein personally ordered that strike and, for the sake of about four meters, history may have been changed.
I have heard anecdotal tales of Sadam Hussein taking part in street battles against U.S. troops. Various sources have told me this. So, I wrote to my Iraqi contact in Baghdad (a retired colonel) and asked him. Today, I received a response about that as well as Saddam's capture. Here are a few items he mentioned.
Saddam's inside wear was very clean, which gives the impression he was not in a hole.

At the time they said they captured him, no dates were available, but the trees they showed in the films had fresh dates on the palm trees and this was not possible.

My house is in the Adhamiya and I can say that I saw Saddam after they announced the fall of Baghdad. I saw him myself. He was standing on a bonnet of a car. He was giving smiles to the people around him who were encouraging him by their loyalty, which they always had.

As I know, Saddam was on top of the battle at the airport.

What I heard was that he was on top of many assaults against the Americans.


From various sources, we now have a totally different story than the one force-fed to us by the U.S. administration. Instead of Saddam Hussein being a coward who fled and was caught in a hole in the ground, he now is the president, who, under siege, met publicly with his people on April 9, 2003 (we saw viedo of this on U.S. TV), after personally being involved with several battles against the invaders, and who created a network of resistance while tens of thousands of U.S. military people were looking for him.
One thing is sure. Most 65-year-old men are contemplating retirement. However, Saddam Hussein lived off his wits, the land, and with comrades for nine months, all the time coordinating a resistance against illegal invaders. Most men half his age would not be able to take the physical challenges of such a routine. This in itself is a remarkable feat.
Let's look at Saddam's U.S. counterpart, George W. Bush. About the only military achievement he ever performed was evading drug tests while in the U.S. National Guard. There, he succeeded magnificently.
Unfortunately, the U.S. government is in possession of all of Iraq's records prior to April 2003. Not one word will be mentioned that will contradict the U.S. rewriting of Iraq's history. At best, we will have to rely on anecdotal accounts and eye witnesses. It is neither the best nor the most accurate form of history, but it's all we have now.
http://www.malcomlagauche.com/id1.html

الجمعة، أكتوبر 24، 2008

بيان حول اتفاقية الذل والعار

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ناصر المؤمنين والصلاة والسلام على نبيه ورسوله محمد الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين..

أما بعد:
يقول الله تعالى في محكم التنزيل:
(لا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ) (آل عمران:28)
ويقول سبحانه وتعالى:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (المائدة:51)
أيها الشعب العراقي الغيور..
أيها المرابطون في سوح الجهاد والمنازلة الباسلة..
منذ خمس سنوات ونصف يعمل المحتل وأعوانه على رسم مستقبل الوجود الأمريكي في العراق من خلال إبرام اتفاقيات أمنية وعسكرية باطلة بطلان الاحتلال وكل ما نتج عنه من عملية سياسية طائفية عرقية وحكومة دمى وبرلمان هزيل من عملاء ومتآمرين مأجورين.
إن ما يجري اليوم في عراقنا المحتل من إستعدادات لإبرام الإتفاقية الأمنية يمثل عملية لرهن العراق كله بكامل خيراته وثرواته وجعلها مباحة للعدو الأمريكي وعملائه الصغار ، وإن ما يجري هو أن الولايات المتحدة الأمريكية تفاوض نفسها حول الإتفاقية دون أن تواجه أية مشكلة مع الحكومة العميلة ، فلها أن تقول معاهدة أو اتفاقية أو تقول بروتوكول أو مذكرة ، أو اتفاق مبادئ ، فالعبرة ليس بأي من هذه المسميات ، وإنما بوجود الاحتلال العسكري الأمريكي وامتلاكه السلطة والقوة والقرار والتحكم بشؤون العراق كلها ، ولها وحدها أن تقرر بقاء قواتها لزمن مفتوح أو محدد سواء أوافقت الحكومة العميلة أم لم توافق.

يا أبناء العراق العظيم...
ان مقتضى إتفاقية الذل هذه أن قوات العدو لها أن تقتل أو تعتقل من تشاء ومتى تشاء دون أية تبعات قانونية ، ولها ان تستبيح أي حي أو مدينة دون علم الحكومة التي نصبتها قوات الاحتلال أو إعلامها ، وإطلاق يد المرتزقة العاملين في الشركات الأمنية لممارسة أقذر الأدوار والمهام.
إن هدف العدو الأمريكي توطين الإحتلال إلى أمد غير منظور ولكي يتحقق له ذلك فأنه يعمل على تدمير المجتمع العراقي وتركيبته الوطنية من خلال عمليات القتل والإعتقال والتهجير والإغتصاب ونهب الثروات.
لقد باءت كل مشاريع المحتلين وأعوانهم بالفشل بصمود الأوفياء من أبناء الرافدين الأشاوس رجال المقاومة العراقية الباسلة بكافة فصائلها ، ثم بعزمكم أيها العراقيون وصمود الميامين ستفشل بعون الله كل مخططات العدو ، ومنها هذه الإتفاقية فالمقاومة متمسكة بقتال العدو وطرد المحتلين وأعوانهم بما لديها من إمكانيات واستعداد عال للتضحية من اجل انتزاع حقوق الوطن كاملة مهما طال الزمن وغلت التضحيات حتى التحرير الكامل والشامل من جميع أنواع الإحتلال والإستعمار والهيمنة والإستغلال والإبتزاز والنفوذ والإرهاب الأمريكي.
إن شعبنا الذي أسقط حلف بغداد ومعاهدة بورتسموث وغيرهما هو قادر بإذن الله على إسقاط إتفاقية بوش ــ المالكي.
ان فرض الوصاية من قبل المحتل الكافر على ديار المسلمين والتعاون مع هذا العدو الصائل وفق اتفاقية فيها إذلال للأمة وقتل لمجاهديها وأحرارها ونهب لثراواتها محرم بكل حال من الأحوال حتى في حال مغادرة آخر جندي أمريكي بمشيئة الله تعالى ثم بعزم المجاهدين الصادقين ، وذلك لأن هذه الاتفاقية تتضمن نوع موالاة ظاهرة للعدو وعدوان سافر على كيان الأمة ، والله تعالى يقول (وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ) وهو حكم أجمع عليه علماء الأمة سلفا وخلفا بخلاف من زعم إباحته ممن لاخلاق لهم.
ان كل من يوقع أو يقبل أو يسكت عن هذه الاتفاقية أو لا يعمل على نقضها ، هو مشارك حكما في ارتكاب هذه الخيانة المرتهنة لأمن الأمة وثرواتها لدى العدو المحتل ، وسيتحمل أولئك عاقبة خيانتهم على أيدي المجاهدين طال الزمان أم قصر ، وسيبوءون بلعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، وسيكتبهم التاريخ في صفحة أبي رغال وأمثاله.
أما إذا أجبر المحتل الحكومة والبرلمان على تمرير هذه الإتفاقية فعليهما الإستقالة قبل تمريرها ، ومن لم يفعل منهم فانه لا عذر له.
نعاهد الله سبحانه وتعالى ثم أبناء شعبنا وأمتنا على مواصلة الجهاد والمقاومة حتى التحرير الشامل والكامل لعراقنا العزيز ، وما النصر إلا ّ من عند الله العزيز القدير.
ان موقفنا هذا إنما يعبر عن وحدة الكلمة والموقف والبندقية والهدف حتى التحرير.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
18 شوال 1429 هجرية الموافق 19 تشرين أول 2008 ميلادية


القـيادة العليا للجــهاد والتحـرير جبهة الجهاد والخلاص الوطني جماعة أنصار السنة (الهيئة الشرعية)
عصـــــائب الـــــعراق الجهادية جــيش المجاهدين في الــــعراق كتــــــائب الثـــــــــورة الــــــــعربيــــة

صلاح الدين الايوبي ونصر من الله

د.محمد رحال

من ينظر الى واقع الامة العربية والاسلامية اليوم , فقد يصطدم بالواقع المرير الذي وصل اليه ذل احوال العباد , وضياع الموارد والبلاد , وتبعية الحكام تبعية مطلقة لادراة شيطانية تتسلط على احوال البشر , ومع ذلك فقد كان حال الامة في نهاية عصر الدولة العبيدية الفاطمية في حال اشد سوءا وانحدارا من حالها اليوم اضعافا مضاعفة , فقد استولت حشود الصليبين على بلاد الشام , بعد ان ابادت اكثر سكانها , حيث قتلت تلك الحشود المتوحشة اكثر من مائة الف انسان في بلدة واحدة اسمها معرة النعمان وطبخ سكانه في القدور طعاما للغزاة وتنكيلا بالمسلمين, وحين هرب الناس في الاحراش , فان اعداء الله احرقوا الاحراش والغابات بمن لجا اليها من طير او بهيمة او بشر , وكانت باقي مدن بلاد الشام عبارة عن امارات وممالك تابعة الى الدولة العبيدية في مصر , وكان العلماء كعلماء اليوم , ليس لهم هم الا الوقوف على المنابر والدعاء لهؤلاء الحكام المتفرقين, وكان جل هموم الدولة العبيدية هو اقامة الاضرحة والمزارات لصرف الناس عن عبادة الواحد القهار الى عبادة هياكل لمقامات وهمية لاوجود لها في ارجاء الدولةناشرة بذلك عقيدة واهية يزينها دعاوى حب ال البيت, في الوقت الذي تؤكد فيه المصادر الموثوقة ان كل تلك المقامات والمزارات لايوجد تحتها او فيها اثر لبشر, تاركة دول وممالك الصليبين تتمدد , ومعها يؤكل العالم الاسلامي , ولقد شاء الله ان يؤيد الامة بالاسرة الايوبية , والتي جاءت من شمال العراق , وكان الايمان بالله اهم سلاح حملته , ووحدة المسلمين اهم هدف وضعته , والجهاد السبيل الاوحد الذي سلكته, وامتد نفوذها يكبر ويقوى , وكانت كلما زاد ايمانها ازداد ملكها , درجة ان الدولة الفاطمية لجات اليهم من اجل ارسال قوات الى القاهرة لحماية الدولة فيها , فارسل عميد الاسرة في بلاد الشام اخاه اسد الدين شيركوه مع قوة عسكرية كبيرة , ومعه ابن اخيه صلاح الدين والذي وثق فيه لصلاح دينه, وما لبث ان مرض اخر الخلفاء الفاطميون بعد موت شيركوه ليتولى صلاح الدين الايوبي , قيادة الجيش القادم من الشام بعد عمه , وان يمسك بالسلطة في القاهرة بعد ان الت اليه , ونهض بالامر في مصر , والتي احبه الناس فيها حبا شديدا وقوي فيها جيشه , واتجه الى الشام حيث وحد فيها كلا البلدين , وانصرف ليحقق هدفه الكبير في القضاء على الامارات الصليبية المتمترسة في قلاع منتشرة في ارجاء بلاد الشام , ولهذا فقد ارسل الى شيخه عبد القادر الجيلاني في بغداد يطلب منه تزويده بالمزيد من الرجال , وانصرف الشيخ الجيلاني في بغداد الى جمع الرجال , وكان يجهزهم بالعلم الاسلامي ويرسلهم جماعات الى صلاح الدين الايوبي , والذي كان يوزعهم في مجموعات متقابلة مع حصون الامارات الصليبية , واقتضى هذا العمل منه ومن الشيخ الجيلاني سنوات من العمل المضني , عمل فيها صلاح الدين على الضرب بيد من حديد على كل فئة رضيت ان تتعاون مع الممالك الصليبية , ودخل معهم في حروب شديدة , حتى اذلهم الله على يديه بعد ان حاولوا قتله لمرات عدة وهو اسلوبهم عبر التاريخ في الغدر والخيانة, وتم له فتح بيت المقدس على يديه , وهناك سجد لربه شاكرا حامدا داعيا الله ان يتم عليه الفتح , وشهد الله على دعائه بالتاييد , فارتجت ارض بلاد الشام لتشهد زلزالا كبيرا ضرب البلاد الشامية كلها لتتزعزع معها كل حصون الامارات الصليبية والتي انقلبت عليهم , بعد ان كانت حصونا منيعة لهم , وتم له اعادة اكثر بلاد الشام على يديه , ويشهد التاريخ ان صلاح الدين الايوبي كان من اكثر حكام ذلك الزمان طاعة لله واقامة للعدل , وهذا ما تنشرة كتابات اعدائه انفسهم ضمن مانشر من تاريخ فظيع بانتهاكاتهم في بلداننا والتي جاؤوا اليها ليحرروها من الكفار بزعمهم فما اشبه اليوم بالبارحة , وكم وجدت من فارق كبير بين شخصية مؤمنة بربها لاتجد راحتها الا على صهوة جوادها وبين شخصيات لاتجد راحتها الا بالسجود والنفاق لاعداء ربها , ولهذا فقد ايد الله صلاح الدين واحبه حتى اعدائه واستجابت الارض لدعائه, وكرهه شياطين الارض , بينما احب شياطين الارض حكام اليوم وكرههم رب السماوات في عليائه هم واذيالهم , ونرى سبهم على كل لسان وفي كل قلب .

د. محمد رحال. السويد

globalrahhal@hotmail.com
اخي القاريء تحرير العراق واجب ديني ووطني وانساني فساهم معنا من اجل تحرير العراق

أوباما: التغيير يبدأ بإنهاء حرب العراق بشكل مسؤول


2008-10-24 8:02:40 AM

أعلن المرشح الديموقراطي ان الوقت حان لإجراء تغيير جذري ينبغي أن يبدأ بإنهاء الحرب في العراق بشكل مسؤول، وأن هذا هو السبب الرئيسي في خوضه للانتخابات.وقال أوباما، بعد اجتماع عقده مع مجموعة من مستشاريه للسياسة الخارجية من بينهم وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت، وعضو الكونغرس السابق لي هاميلتون وعدد من الجنرالات المتقاعدين، انه لا يصح إنفاق عشرة مليارات دولار في العراق شهرياً بينما يرقد العراق على فائض ضخم في الميزانية.وأضاف ان لقاءه مع هذه المجموعة من المستشارين تناول كيفية النجاح في العراق من خلال نقل المسؤولية إلى العراقيين، وقال انه من أجل الاقتصاد والجيش الأميركي والاستقرار طويل الأجل في العراق، فقد حان الوقت كي ينهض العراقيون لتولي المسؤولية، وان إنهاء الحرب في العراق سيساعد على التعامل مع أفغانستان.وتتهم حملة الخصم الجمهوري ماكين منافسه بالتصرف كما لو كانت الانتخابات قد حسمت لمصلحته وها هو يعقد اجتماعات حول السياسات التي سينتهجها وكأنه تولى الرئاسة فعلاً.وقال أوباما انه إذا نال شرف الرئاسة سيكون من المهم أن يكون لديه فريق يتفهم هذه القضايا والتحديات حيث انهم الأقدر على «إسداء النصح لي ووضع أولويات واضحة حتى ونحن نركز على إعادة بناء اقتصادنا بعد ثماني سنوات كارثية».وأشار إلى انه مصداقاً لما ذكره نائبه جوزيف بايدن فإن الولايات المتحدة ستواجه عددا ًمن التحديات والاختبارات بعد السياسات السيئة التي تمخضت عن حربين لم تحسما، بينما مازال زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن طيلق السراح ومازال التنظيم يواصل تدريبه لمزيد من العناصر لمهاجمة أميركا فيما يتهاوى الاقتصاد الأميركي.

إخلعوهما إذا فشل الحوار

أحمد الفرا
18/10/2008
"إخلعوهما إذا فشل الحوار"
هكذا قال صديقي الإيراني الذي عرفته في بدايات الثورة الإيرانية حيث كنت في باكستان وكان هو منسق عمل الثورة الإيرانية في شبه القارة الهندية بجنوب آسيا والتي تضم الهند، باكستان، بنغلادش، نيبال، سيريلانكا وجزر المالديف. وكان مقيما في باكستان متنكراً في زيّ باكستانيّ والحق يقال أنه كان شعلة في الذكاء والعمل، لا يعرف الملل ولا يستسلم للفشل. وكنت أنا حلقة الوصل لهم مع أمير الشهداء الأخ أبو جهاد رحمه الله .
وبعد نجاح الثورة الإيرانية في القضاء على نظام الشاه ونشوب الحرب الإيرانية ـ العراقية، تقلد صديقي مناصب هامة عديدة في حكومة الإمام الخميني والحكومات المتعاقبة، وحضر على رأس وفد إيراني في زيارة رسمية إلى ماليزيا عام 1982 والتقيت به في لقاء غير رسمي وتجاذبنا أطراف الحديث كأصدقاء قدامى وبادرته سائلا:متى سيتم وقف الحرب الإيرانية ـ العراقية ؟
فأجاب: إنها لن تقف قبل تلبية شرط الإمام المتعلق بالإطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين لأنه أصدر فتوى بهذا الخصوص لا يمكن حتى مجرد مناقشتها باعتبار فتواه نافذة ولا يملك أحد غيره تعديلها أو تبديلها وهذا لم يحدث من قبل.
فقلت: دعني أفترض جدلا ً بأن الرئيس صدام حسبن تنحى، فهل تقف الحرب؟
فقال: نعم.
فقلت: وإذا أعيد انتخابه من قبل الشعب العراقي، فهل تتجدد الحرب؟
فضحك وقال: إن الإمام وحده صاحب الشأن في ذلك.
فقلت له: هل أنت مقتنع بما تقول؟
فرد عليّ ممتعضا: اسمع يا أحمد أنا الآن ابن الحكومة ولا أملك أن أكون الشخص الذي تعرفه في باكستان، أرجوك دعنا نتحدث عن ماليزيا.
أدركت وقتها مأساته وقدرت الظروف المحيطة وأستطيع أن أستنتج بأنه كان شخصيا ً ضد الحرب.
وشاءت الظروف والأقدار أن التقيه حديثا ً في طهران وهو يشغل منصبا ً هاما ً وحساسا ً ودعاني على الغداء في منزله وتحدثنا عن الأيام التي قضيناها سويا ً في باكستان ووجدته كما عهدته قبل ثلاثين عاما ً متأجج الذكاء والحيوية حاضر البديهة ولم تفارقه روح الفكاهه التي طالما ميزته حتى في أحلك الظروف، فذكرني بالجميلات اللواتي كن يؤدين له بعض المهام السرية في باكستان وكيف كان يواجه غضب الملا مهدي وآية الله علي شفاعتي (أسماء مستعارة) وذلك بسبب علاقته بهؤلاء الجميلات، فقلت له اعترف الآن كم كن منهن شرعيا ت وكم منهن غير شرعيات؟
فقهقهه عاليا وقال: رغم شقاوتك فإنك لا زلت لا تعرف بأنه في إيران توجد سبل لشرعنة كل أنواع الزواج.
وبكلمة موجزة فإن الجو العام الذي ساد لقاءنا شجعني على طرح بعض القضايا الأساسية فبادرته قائلا: هل تعلم بأن حركة حماس اعتقلت العديد من المسؤولين في حركة فتح ومن بينهم ابن عم لي هو الدكتور أسامة الفرا، محافظ خانيونس؟
فقال علمت بالإعتقالات والإعتقالات المضادة ولفت نظري تشابه اسم الفرا مع اسمكم ولكني لم أعرف بأن هناك صلة قرابة بينكما.
فقلت: ما هو موقفكم؟
قال: نحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية سواءا لحركة حماس أو غيرها.
فقلت: هل تذكر عندما سألتك عن جدوى استمرار الحرب الإيرانية- العراقية وكان جوابك غير مقنع لكلينا؟
فضحك بخبث وقال: وقتها كان الإمام.
فقلت: والآن؟
قال: توفي الأمام رحمه الله.
وهنا أدركت مدى تحفظه في الحوار، فأستأذنت مغادرا ولم أتناول معه طعام الغداء وأسقطته من حساباتي كصديق قدمت له ولإنصاره ما لم يخطر على بال، حتى تجاوزت الخطوط الحمراء ووقتها قال لي القائد الراحل أبو جهاد: 'تمهل يا أحمد ولا تجعل روح الشباب الثائر تؤثر على علاقاتنا مع الدول الصديقة وتذكر دائما ً بأنك مقاتل في حلة دبلوماسي'.
وتركت مضيفي غاضبا ً ولكن بأدب الدبلوماسي واستأذنته وانصرفت، ولم أشعر بأنه اندهش لتصرفي رغم محاولته استيقافي.
وفي المساء دق جرس الهاتف في غرفتي وإذ بصوت نسائي يطلب مني الانتظار للتحدث إليه وبعد برهة من الانتظار شعرت بأنها طويلة وكنت على وشك إعادة سماعة الهاتف إلى مكانها، وإذ به يقول لي بدعابة: أنت تظن بأنك ما زلت السفير وأنا ذلك المتنكر المسكين في باكستان، لا يا أستاذ فرا، الدنيا تغيرت وبإمكاني أن أعتقلك الآن على تصرفك معي.
فقلت له: أعلم ذلك، وما هو المطلوب مني الآن لتحاشي الاعتقال؟
قال: أن تقبل أن نحوّل الغداء الذي لم تتناوله في بيتي إلى عشاء.
فقلت: بشرط واحد لا ثانيَّ له.
قال: موافق قلت: هل عرفت الشرط ؟
قال: نعم، أما أن أكون صديقك الذي عرفته عام 1977؟
قلت: تماماً ويعجبني فيك حصافتك.
وذهبت الى منزله مرة أخرى وبادرني بالقول: ستنتهي مشكلة الإعتقالات التي أزعجتك وسيفرج عن ابن عمك قبل العيد باذن الله.وكان بعض الشباب المسؤولين عن إدارة موقع الفرا قد اتصلوا بي وزففت لهم الخبر دون مزيد من التفاصيل لحين التأكد مما سيحدث، ولم تمض أكثر من ثمان وأربعين ســـاعة حتى أفرج عن الدكتور أسامة الفرا ومعظم المعتقلين الآخرين. وهنا لا أستطيع الجزم بأن ما حدث هو تضافر جهود مشتركة أم أنه قرار منفرد، الأيام ستجيب على هذا السؤال.
وسألني عن السلطة الفلسطينية وعلاقتي بالأخ أبو مازن وعن جدوى الحوارفي القاهرة بين فتح وحماس. فاجتهدت بقدر ما لديّ من معلومات وأشدت بالجهود الخيّرة والمواقف المخلصة في كلا الحركتين، وذكرت له الموقف المشرف للأخ عزام الأحمد في 'إعلان صنعاء' وما واجهه من سيل من الاتهامات سواء من أعضاء في حماس أو من فتح. ومن الجدير بالذكر بأن الأخ عزام فند تلك الإتهامات في مقال نشر بجريدة 'الشرق الأوسط' في عددها: الخميس 18 ربيع الثاني 1429 ه 24 نيسان (ابريل)2008 العدد 10740.
وسألني إذا ما كنت على علاقة شخصية مع عزام الأحمد.
فقلت له: إن هذا صحيح ولكني لم أتصل به ولم يتصل بي بعد أن قدمت استقالتي كسفير منذ أكثر من عامين، ولكن الذي يمزقني ألما ً هو أنني أرى الحلم الذي ضحينا من أجله يموت أمام أعيننا بين شروط بعض المتنفذين في حركتنا فتح وممارسات فئة متسلطة لا علاقة لها بالنضال في حركة حماس.
فقال: وماذا تنتظرون من حوار القاهرة؟ قلت: دعنا ننتظر ما يسفر عنه الحوار ولا أريد أن أستبق الأحداث ولعل الجميع يثوب إلى رشده وننقذ ما يمكن إنقاذه.
قال: وإن فشل الحوار وعدتم إلى المربع الأول ..!
قلت: لا يوجد لديَّ حل ولكن لكل حادث حديث .
قال: أنا لديَّ حل.
فقلت ملهوفا: أرجوك، هلم أسرع ولا تنتظر.
وهنا سألني: هل تعرف ما دار بين أبو موسى الأشعري الصحابيّ الجليل ممثل جبهة الأمام علي كرم الله وجهه وعمرو بن العاص ممثل جانب معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهم جميعا؟
فقلت: لديّ إلمام يتلخص في أنه عندما وصل الخلاف بين الأمام علي ومعاوية إلى طريق مسدود وراح ضحيته آلاف القتلى من كلا الفريقين اتفقا على التحكيم.
قال: ليس كذلك فقط بل اتفق أبو موسى الأشعري مع عمرو بن العاص على خلعهما ورد الأمر إلى المسلمين لكي يختاروا بطريق الشورى خليفة لهم، رغم أن الأمام علي كان قد بويع بالخلافة بيعة صحيحة.
وتفحصت ملامح الرجل ولم أتردد في سؤاله: لعلك تقصد خلع فتح وحماس واختيار حكومة مستقلة بعيدة عن التيارات الحزبية؟
وهل هذا تحول في موقف إيران؟
فرد عليَّ قائلا: أنت اشترطت عليَّ أن أكون صديقك الذي تعرفه في باكستان، وبهذه الصفة أجبت.
وبعدها غادرت منزله شاكرا ً له حسن ضيافته واتفقنا على مواصلة الحوار وخاصة بعد الإفراج عن المعتقلين من كلا الطرفين، وفي اليوم التالي استقللت الطائرة عائدا ً إلى كولالمبور ولم أشعر بطول الرحلة التي تستغرق سبع ساعات ونصف حيث كنت منهمكا ً فيما قاله صديقي وما يمكن أن يتمخض عنه الموقف الإيراني، وإلى أيّ منحى ستتجه الأوضاع إذا فشل حوار القاهرة، وهل تفيدنا حكمة سيد الفوارس أبو موسى الأشعري أم أننا نحتاج دهاء عمرو بن العاص الذي خلع عليا ً وثبت صاحبه معاوية وليكن الطوفان. أم لا هذا ولا ذاك، بل نحن في حاجة ماسة إلى وقفة جادة مع ضمائرنا إجلالا ًلدماء شهدائنا ووفاء لأسرانا.
وبسردي هذا آمل ألا أكون قد أغضبت صديقي الإيراني.
' سفير دولة فلسطين السابق لدى ماليزيا
كبيرمستشاري معهد الدراسات الإستراتجية والدولية بماليزيا

إن السماء لا تمطر حشيشا وأفيونا يا ملالي حكام العراق..



الجمهورية ( الاسلامية ) وواجبها المقدس بايصال ( الكيف ) للشعب العراقي.! - اطلع
2008-10-23 :: بقلم: د. محمد رحال. السويد ::

كان العراق قبل التحرير الذي جاء به ابطال التحرير ومرجعياته الشريفة ادام الله ذيلها, من انظف بلاد العالم من المخدرات , وذلك باعتراف كل الهيئات الدولية , وكان ذلك بفضل سياسة المراقبة الدقيقة التي انتهجها مايسمى نظام الاستبداد السابق , وبفضل السياسة الحكيمة جدا باغلاق الحدود مع دولة ترويج المخدرات , حكومة الشياطين في طهران , وفي كل مرة تتهم فيها طهران حاملة لواء الوحدة الاسلامية , كان جوابها ان دولة ايران الاسلامية لاعلاقة لها بهذه البضاعة او التجارة , علما بان الاماكن الوحيدة في المنطقة التي يزرع فيها الحشيش والافيون هي في دولة الوحدة الاسلامية المباركة..وفي دولة الـ... الافغانية المباركة ايضا, وآلاف الاطنان التي تدخل من البلد الجار وباشراف الملالي تعبر بحق عن مدى حب عمائم احباب أل البيت للشعب العراقي , والشعب السوري , فمن المعروف ان الحشيش والافيون هي مواد مخدرة , ويتعرض متناولوه الى نوبات كيف غريبة وعجيبة , ومن مصلحة ملالي الشيطان وبسبب حبهم للوحدة , وحبهم لان يكيف كل الشعب العراقي , بعد ان اغرقت اسواق سوريا بالكيف , والذي ياتي عبر باصات الحج الايراني الى دمشق , من اجل واجب ايصال مادة الكيف ..ومن اجل ايصال الادعية الخاصة باهل الشام , ومع ذلك فانهم ينكرون ابدا انهم مسؤولين مسؤولية مباشرة عن هذه البضاعة الربانية , وكان هذه المواد لبركتها الشديدة وبسبب تطبيق حكم الملالي في العراق فقد انعم الله على هذه الارض المباركة بالحشيش والافيون , وذلك بانزاله على شكل امطار تهطل رحمة من عنده , والله على كل شيء قدير , بل وان كل المتفجرات وترسانات الاسلحة الايرانية حديثة الصنع , والتي تضبط في كل انحاء العراق , وتلصق بجهات متعددة في العراق , ايضا فانها تصنع في مصانع سماوية , ثم تاتي ملائكة تصنيع السلاح والمتفجرات الملائكية , وتكتب عليها تاريخ الصنع الايراني , ثم تمطرها من السماء الى اشخاص بعينهم ..واتهام ايران باغراق العراق والميليشيات الايرانية المرتزقة بالسلاح الايراني هو محض افتراء , وكأن مصانع السلاح الايراني غير سرية ولها فروع في كل مناطق العالم , وانها تشترى من اسواق العالم وتهرب بالمظلات من الجو لتصل الى اصحابها , وذكرتني هذه التبريرات باحد المفاوضين الاوروبيين بشان الاسلحة الذرية , والذي قال لم اجد او اسمع بمثل هذه النوعية من الكذابين , وصرنا عندما نقابلهم فاننا نتوقع ان كل الحقائب التي معهم مملوءة بالاكاذيب , ومع هذا فان في امتنا من يعتقد حتى اليوم ان هذه الدولة الجارة لاتريد الا الخير لنا..!وهل هناك شك في ذاك..!

تصريحات أمريكية وقحة بحق الشعب العراقي بخصوص مهزلة الاتفاقية الأمنية وعار خماسي الحكم




تصريح أقل ما يقال عنه أنه وقح بحق الشعب العراقي ذلك الذي أطلقه رئيس هيئة الأركان الأمريكية المأفون مايكل مولن للصحفيين المرافقين له على متن طائرة عسكرية كان يستقلها في زيارته إلى أوروبا , حيث تناقلتها وسائل الإعلام يوم الثلاثاء 12 ت1 2008 وهذا الأدميرال مايكل الذي أطلق تصريحه الوقح بتعمد لكي يوهم نفسه أنه أحد المنتصرين في احتلاله للعراق حيث شمل بهذا التصريح كافة أطياف الشعب العراقي بدون استثناء والذين أغلبهم اليوم ليس رافضين وحسب لصك الانتداب والمهانة الذين يطلقون عليه جزافآ ( الاتفاقية الأمنية ) وإنما العراقيين رافضين أصلآ لوجودهم كقوات عسكرية محتلة لبلد عضو مهم في المجتمع الدولي .

كان على الأدميرال مولن أن يفرق بين خماسي الطغمة الحاكمة وبين أطياف واسعة من الشعب العراقي رافضة بصورة مطلقة لما يدعيه اليوم .
حيث صرح للصحفيين " من أن العراق سيخاطر بالتعرض لخسائر كبيرة ما لم يصادق على الاتفاقية الأمنية و بان الوقت ينفد أمامهم ، ولا يدرك العراقيون خطورة الوضع الآن " ويضيف كذلك " من أن العراق يغامر بخسارات على الصعيد الأمني لها تبعات كبيرة ما لم يصادق على الاتفاقية التي توفر الأساس القانوني لبقاء القوات الأمريكية في العراق , وبهذا النحو فستكون هناك خسائر للشعب العراقي ولها تبعات كبيرة وأن الجيش والشرطة غير مستعدين لحماية امن العراق في الوقت الحالي " .

مثل تلك التصريحات الخطيرة سوف يتم ترجمتها إلى حملة شرسة تقوم بها قوات الإحتلال وعلى أرض الواقع وذلك بافتعال عمليات تفجيرات مفتعلة ومدروسة في مناطق ومدن محددة وبسيارات مفخخة ودرجات نارية وعبوات ناسفة مطورة تلقى من الطائرات المروحية أو الطائرات بدون طيار , وكذلك قد يؤدي بهم الأمر إلى حملة اغتيالات واسعة النطاق وهذا ما سوف تكشف لنا الأيام القادمة , وهذا الموضوع تحديدآ سبق أن حذرنا منه بمقالات سابقة تناولت تداعيات وخطورة الشأن الأمني العراقي , وكان أخر هذه الاغتيالات السياسية من حصة التيار الصدري ونائبه في ما يسمى بالبرلمان ( العراقي ) صالح العكيلي الذي تم اغتيالها في شارع مغلق بالكامل من قبل السيطرات الأمريكية وسيطرات ما يسمى بالشرطة والجيش ( العراقي ) وتم تسويف قضية التحقيق ومن هي الجهة المستفادة بشكل أساسي من وراء هذا الاغتيال وكعادة حكومة خماسي الحكم الفاسدة في جميع عمليات الاغتيالات والتفجيرات المفتعلة فقد تم طمس قضية التحقيق .

رأينا كذلك كيف أن جميع القوى الوطنية العراقية الرافضة للوصاية الاستعمارية الجديدة التي يطلقون عليها خماسي حكومة الخزي والعار ( الاتفاقية الأمنية ) لأنها في حقيقة الأمر ليست سوى صك عبودية مجاني جديد يتم تقديمه على طبق من ذهب إلى قوات الاحتلال ومرتزقته , فحكومة نوري ( المالكي ) تريد من وراء المماطلة في مسألة التوقيع على اتفاقية الخزي والعار أن تضمن حقها في الاستمرار بالحكم لعشرات السنين القادمة وكذلك عدم ملاحقتهم قانونيآ مستقبلآ بدعاوى فساد واختلاس المال العام وتهم بالإرهاب , وليس كما حاولت ميليشيات شبكة إعلام ( المالكي ) أن يوهم به بعض السذج من أن عدم توقيعهم على هذه الاتفاقية هو خوفه على مصلحة ( العراق ) وهي النغمة الجديدة التي حاول أن يروجوها من خلال أعلامهم الأصفر الحزبي الطائفي , وهذه هي البضاعة الفاسدة التي يحاولون اليوم تسويقها إلى الشعب العراقي وما هي إلا محاولات ومزايدات رخيصة تلك التي نسمعها من أفواه سراق العراق بخصوص ما يعرف اليوم بمهزلة الاعتراض أو عدم التوقيع على ( الاتفاقية الأمنية ) بصيغتها الحالية .

والتصريح الأخر الساذج الذي أطلقه الأدميرال مايكل مولن حول إيران بقوله " إيران تعمل جاهدة على إفشال تبني الاتفاقية الأمنية بالضغط على أتباعها لعدم قبول التوقيع عليها " وهذا تصريح أخر اقل ما يقال عنه انه غبي فهو يعرف جيدآ أن إيران أصبحت لا عب منافس رئيسي لهم على الساحة العراقية بعد أن سمحتم بقصد مبطن على تسهيل وصول مرتزقتها إلى سدة حكم , ومدى معرفتكم المسبقة بالنتائج الكارثية التي سوف تترتب على هذا الأمر في المستقبل , وقد استطاعت إيران بسبب غبائكم السياسي في العراق وبواسطة ازلامها أن تتوغل في جميع أجهزة الدولة ( العراقية ) تحت مرأى ومسمع منكم , وبالمقابل تعمل إيران وترد لكم الجميل على خنق التيار العراقي العربي الشيعي قدر المستطاع وعدم إثارته وحمل السلاح ضد قواتكم المحتلة , وبالتالي فتح جبهات إضافية مقاومة لكم انتم في غنى عنها على الأقل في الوقت الحاضر بعد التدهور الخطير في اقتصادكم وفرص تعويض خسائركم المادية والبشرية العسكرية وصعوبة تعويضها على الأقل في السنوات القليلة القادمة .

ولكن لم يذكر لنا الأدميرال مايكل مولن لأنه ببساطة لا يمتلك الشجاعة الكافية كـ ( محارب ) عن حقيقة القنوات السرية العاجلة التي تم فتحها خلال الأشهر القليلة الماضية مع أجهزة النظام الإيراني لغرض الاتفاق على صيغة تفاهم نهائية ترضي الطرفين , وبدون المساس بالوضع الأمني والعسكري على الأقل في الفترة القادمة , وما زالت المفاوضات قائمة وعلى نطاق من السرية العالية .

إيران تتفاوض مع الولايات المتحدة حول ( الاتفاقية الأمنية ) بلسان مرتزقتها في خماسي الحكم وتريد أن تضمن حصتها كاملة وغير منقوصة من الغنيمة العراقية الدسمة , وأمريكا وفريقها الأمني والعسكري المفاوض يريدون أن تكون السيطرة الإيرانية فقط على العتبات المقدسة في كل من محافظتي كربلاء والنجف والسماح بدخول البضائع التجارية وهذا احد أوجه الخزي والعار الأمريكي تجاه العراق , فمن جهة يصرح القادة العسكريين الأمريكيين بخطورة التدخلات الإيرانية في العراق , وانعكاسها على الواقع الأمني , ومن جهة أخرى يتفاوضون معهم في الخفاء لغرض وضع حل نهائي يرضي الطرفين لغرض تقسيم النفوذ ومن أهم بنود الخلاف الأمريكي ـ الإيراني لتقسيم النفوذ , هو رغبة إيران بالسيطرة المطلقة على الجنوب العراقي وبصورة شبه مطلقة ويكتفي الأمريكان بدورهم بالسيطرة على وسط وشمال العراق فقط , إضافة إلى عدم التدخل في القرارات الهامة والمصيرية التي يتخذها مجالس المحافظات الجنوبية التي سوف يتم إنشاءها في العراق بخصوص إنتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي , والتي سوف يتم تزوير نتائجها مسبقآ وحسم الحكم بين زمرة حزب الدعوة بقيادة نوري ( المالكي ) وزمرة المجلس بقيادة عبد العزيز ( الحكيم ) وكذلك مسالة الحقول النفطية وعدم السيطرة المركزية عليها من قبل وزارة النفط , وإنما تكون الصلاحيات المطلقة لمجالس المحافظات بخصوص توقيع العقود النفطية وتطوير الحقول وحتى تصدير النفط ومجالس المحافظات سوف يتم تشكيلها حتمآ بصورة صورية تسيطر عليها إيران وحرسها الثوري الإيراني بالخفاء ويتم تحريكهم من خلف الستار كدمى , وهذا ما يرفضه كذلك المفاوض العسكري الأمني السري الأمريكي . في حقيقة الأمر أن طبخة التوقيع على ( الاتفاقية الأمنية ) ليست ناضجة لغاية الآن وبالصورة التي تريدها إيران ومفاوضيهم بالنيابة خماسي الحكم وبالنتيجة ضمان مستقبلهم السياسي والاقتصادي إلى أمد طويل .

بالنسبة إلى قيادات الصهيوبيشمركة المتمثلة بمسعود البرزاني وجلال الطالباني فأنهم يوافقون على هذه ( الاتفاقية الأمنية ) بالمطلق وقد بصموا عليها بالعشرة حتى بدون مناقشة أي بند فيها لأنهم يعتبرونها ضمان أكيد لاستمرار حكمهم الميليشياوي , ومصادرة حقوق ومستقبل الأكراد الأحرار من الرافضين لهيمنتهم المطلقة على المحافظات الشمالية التي يسيطرون عليها الآن بقوة السلاح وإرهاب ( بيش مركتهم ) .

أما بقية اللاعبين الاحتياط في العراق من مثل حزب الفضيلة وقائمة أياد علاوي وغيرهم من الفصائل السياسية الثانوية فأنهم يلعبون في الوقت الضائع وتأثيرهم أصبح اقل تأثير من ذي قبل على الساحة السياسية العراقية بعد أن تم تحجيمهم من قبل خماسي الحكم الفاسد والمتمثل بزمرة حزب الدعوة ( الإسلامية ) جماعة نوري ( المالكي ) وزمرة الحزب( الإسلامي ) جماعة طارق الهاشمي , وزمرة مسعود البرزاني وزمرة جلال الطالباني وزمرة دكاكين المجلس وذيوله جماعة عبد العزيز (الحكيم ) وهؤلاء هم الذين يصرحون ألان إمام الجميع بمزايدات إعلامية رخيصة ليس إلا وهم الذين يتفاوضون على حاضر ومستقبل العراق , ولكن بلسان عجمي فارسي مبين , وليس بلسان عراقي وطني لأنهم بعيدين جدآ عن هذه الصفة العراقية الوطنية لأنهم يشعرون في داخل نفوسهم بالضعف والدونية تجاه اللاعبان الرئيسين في العراق .

أملنا كبير من قبل جميع القوى الوطنية العراقية من مختلف الفصائل السياسية وشخصياته الوطنية البارزة أن لا يتم تمرير أي مشروع استعماري جديد لاستعباد شعب العراق وثرواته الوطنية القومية تحت مسمى التوقيع ( اتفاقية أمنية ) ونحن نسميه صك انتداب طويل الأمد بدون أي تحفظ من قبل خماسي الحكم الفاسد , وكان الله في عون العراق والعراقيين من مثل هذه الزمرة الفاسدة العفنة التي تحكمه الآن بفضل الغباء المفرط للسياسيين والعسكريين الأمريكيين عندما مهدوا الطريق وسمحوا لهؤلاء بالوصول للسلطة والحكم بعد أن كانوا بالأمس القريب يتسكعون في شوارع دول اللجوء يعتمدون في عيشهم على مساعدات الضمان الاجتماعي الذي تقدمه الحكومات الغربية ( الكافرة ) لهم , إضافة إلى عملهم في النصب والاحتيال وتزوير الأوراق الرسمية وتهريب العملات الصعبة هذه هي الأعمال التي كانوا يجيدونها بامتياز قل نظيره بين أقرانهم الأخريين وبدون منافس لهم واليوم نراهم يصبحون من ملاك الأراضي والعقارات وشراء الأسهم وتكديس الأموال المسروقة من خزينة الدولة العراقية المنهوبة أول بأول في بنوك الغرب ( الكافرة ) حسب ما كانوا يطلقون على بلدان اللجوء الغربية التي يتواجدون فيها من خلال محاضراتهم السقيمة في الحسينيات والمساجد ومراكزهم التي يطلقون عليها جزافآ ( إسلامية ) هذا هو حقيقة العراق الديمقراطي اليوم الذي بشر به الأرعن جورج بوش الصغير .

أن الأمل الوحيد للشعب العراقي اليوم وفي المستقبل هو بتوحيدهم كلمتهم بطرد المحتل ومرتزقته والتفرغ التام لبناء العراق وتنميته , وعدم السماح لأي دولة بالتدخل في شؤون العراق الداخلية أو الخارجية مهما بلغت قوتها , في توحدكم قوة ترهب الأعداء ويحترمكم الأصدقاء وفي تفرقكم بهذه الصورة القبيحة ستكونون فريسة سهلة الهضم من أي دولة حتى ولو كانت دولة فقيرة نامية , يجب الكف عن تقسيم أنفسكم إلى مذاهب وطوائف وقوميات متناحرة فيما بينكم أنتم عراقيون أولآ وأخيرآ ويجب أن يكون انتماءكم العراقي قبل أي انتماء صوري أخر .


سياسي عراقي مستقل
باحث في شؤون الإرهاب الدولي للحرس الثوري الإيراني
sabahalbaghdadi@maktoob.com

بيان حول التهجير القسري لأبناء شعبنا من المسيحيين


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والأعلام


أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية


شبكة البصرة
بيان حول التهجير القسري لأبناء شعبنا من المسيحيين
يا أبناء شعبنا الصابر
لقد استهدف المُحتلون الاميركان وحلفائهم وصنائعهم تدمير العراق شعباً وأرضاً وحضارة.. فبعد ان إنقضوا على دولته وإستباحوا أرضه وأصدروا قراراتهم السيئة الصيت، وفي مقدمتها (إجتثاث البعث) وحل الجيش العراقي الباسل، إتجهوا الى تدمير النسيج الاجتماعي للشعب العراقي عبر تنفيذ مُخططهم الشرير.

فكانت عمليات الابادة الجماعية للشعب العراقي وتأجيج الاقتتال الطائفي والعرقي، بل وتسعير الاقتتال بين أبناء الطائفة الواحدة كما جرى في البصرة وميسان وبغداد والانبار ونينوى وباقي محافظات العراق، وقد نَهضَ بهذه المهمة القذرة عملاء المحتلين من الأحزاب السياسية العميلة (الشيعية والسنية) على حد سواء والحزبين الكرديين العميلين (الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني)، واليوم تنهض ذات الأدوات القذرة باستهداف أبناء شعبنا من المسيحيين في مدينة الموصل بعمليات القتل الاجرامي والتهجير ألقسري لآلاف العوائل المسيحية خارج مدينة الموصل!
ويجري ذلك كله في إطار الصفقات المريبة بين أطراف ما يُسمى العملية السياسية من العملاء والخونة الذين أججوا النعرات والفتن الطائفية والدينية والعرقية بل قادوا عمليات الاقتتال المفتعلة التي ذهبَ ضحيتها مع ضحايا جرائم المحتلين ما يزيد على المليون ونصف المليون عراقي باسم (ديمقراطية) القتل والذبح الأميركي و (الدستور) المسخ الذي أرادوا عبره شرعنة التقسيم والتفتيت العرقي والطائفي، والامعان في تمزيق النسيج الاجتماعي المتماسك الواحد المتنوع للشعب العراقي.. فراحوا يُوغلون في استخدام المصطلحات والمسميات العرقية والطائفية المريبة من قبيل (المكونات والطوائف والأقليات) ويتبادلون السباب والشتائم البذيئة في الاجتماعات المُضحكة لما يُسمى مجلس النواب حول المحاصصات الطائفية والعرقية التي ابتدعوها وراحوا يبتدعون استعارات (المكونات الكبيرة والأقليات الصغيرة) ويَضعون لها المواد والفقرات في دستورهم المسخ وقوانينهم الباطلة تارةً ثم ينقضونها تارةً أخرى على وفق مُقتضيات تنفيذ المُخطط الأميركي الصهيوني الصفوي لتمزيق وتفتيت العراق ناسفين بذلك حق المواطنة لجميع العراقيين الذي كرسته ثورة البعث في العراق على مدى خمسة وثلاثين عاماً منحت عبرها الفرص المتكافئة لأبناء الشعب العراقي في العيش الكريم والحرية والعمل بصرف النظر عن قومياتهم وأديانهم وطوائفهم.

يا أبناء شعبنا الواعي
لقد كان احتلال العراق وتدمير دولته وإصدار القوانين والقرارات الباطلة والسيئة الصيت المذكورة في اعلاه المفتاح الذي أرادوه لتقسيم وتفتيت العراق وشرذمة أبنائه جميعهم، فكان القتل على الهوية الطائفية والدينية والوطنية والقومية والتهجير القسري.. الذي راحَ ضحيته مليون ونصف شهيد عراقي واكثر من أربعة ملايين مهجر والملايين المعطلة عن العمل والمحرومة من رواتبها وحقها في العيش الكريم وأبسط الخدمات والحقوق الانسانية، وقد قامت الأحزاب الطائفية السنية والشيعية العميلة (المجلس الاعلى، حزب الدعوة - الحزب الاسلامي) والحزبان الكرديان العميلان.. يتبادلون الأدوار والصفقات المريبة لتفتيت العراق برعاية المحتلين الاميركان الذين راحوا يحاولون تضليل الشعب العراقي بالحديث الكاذب عن (الأعمار والاستثمار) عبر إذكاء ما يُسمى بـ (الفدراليات والأقاليم) فما يُسمى إقليم كردستان مقابل (إقليم الوسط والجنوب).

ومن هنا جال وصالَ العميلان الطالباني والبرزاني في محاولة سلخ كركوك وخانقين وجلولاء وغيرها ومناطق واسعة من نينوى عن جسم العراق الواحد، وعهدوا لـ (المخابرات التابعة للحزبين الكرديين العميلين (الأسايش) والبيشمركة) إستهداف أبناء شعبنا المسيحيين في الموصل بالقتل والتهجير بغية أفراغها من أبنائها والتمهيد ل(تكريد) بعض أجزائها.. وعلى طريق تفتيت وتقسيم العراق كله.

يا أبناء شعبنا الأبي المكافح
يا أبناء الامة العربية المجيدة
يا أحرار العالم كله
ان أبناء شعبنا الأبي ومقاومته الباسلة بفصائلها كلها ومناضلي البعث والقوى الوطنية والقومية والاسلامية المناهضة للاحتلال في الوقت الذي تشجب فيه بشدة عمليات قتل وتهجير أبناء شعبنا من المسيحيين في الموصل فأنها تتصدى ببسالة لقبر هذه الفتنة الشريرة وتواصل السير الجاد على طريق إجهاض مخطط تدمير وتفتيت العراق وشرذمته عبر تصعيد المقاومة الباسلة للمحتلين الاميركان وعملائهم وحتى التحرير والنصر المبين والاستقلال التام والناجز وبناء العراق الواحد الحر التعددي المستقل.. وسينال العملاء جزائهم العادل جراء جرائمهم المُنكرة بحق أبناء شعبنا العراقي المجاهد.

والله أكبر.
والنصر للشعب العراقي البطل.
والله أكبر وليخسأ الخاسئون.
عاشت المقاومة العراقية الباسلة.
وليذهب المحتلون وعملائهم الى جهنم وبئس المصير.
ولرسالة امتنا المجد والخلود.

قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والإعلام
22/تشرين الأول/2008 م
بغداد المنصورة بالعز بإذن الله

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
من يقف وراء استهداف المسيحيين في العراق؟
خاص بشبكة البصرة

نبيل أبو جعفر : وثائق النفي والإثبات تُشير إلى الفاعل الحقيقي... قولوها بصراحة : من يَسْتهدف تَصفية المسيحيّين في العراق... ولأي هدف؟
حزب البعث - قطر العراق 22/10/2008 : بيان حول التهجير القسري لأبناء شعبنا من المسيحيين
بيان من النائب الأردني المهندس خليل عطية : حول ما يتعرض له أبناء الطائفة المسيحية في الموصل من اعتداءات وعمليات تهجير
نبيل ابراهيم : المتأكردين من المسيحيين العراقيين ولعبة اقليم سهل نينوى
عماد الدبك : حكومة المالكي تستبعد دوراً للقاعدة في تهجير المسيحيين
محسن خليل : الابعاد السياسية لأستهداف المسيحيين واليزيدية والشبك في العراق
ا.د. عبدالسلام الطائي : المسيحيون واغتيال الحضارات العراقية
إيمان السعدون : إلي ابنة الموصل البارة
صباح ديبس : هاهم رجال المقاومة العراقية لا يتأخرون في أخذ ثأر ونصرة اخوانهما مسيحيوا العراق
حكمت ناظم : مجلس الأمن والجامعة العربية... مدعوٌان لتشكيل لجنة تقصي الحقائق فوراً بشأن العراق!!؛
الدكتور غالب الفريجات : من وراء مخطط تصفية المسيحيين في العراق؟
عبد الله سعد : ماذا تريد امريكا وعملائها الصغار جزارالجحش ومسعور الزاني من اهلنا مسيحيوا الموصل
عبد الله سعد : تحية تضامن واستنكار مع اهلنا في العراق المجاهد وخصوصا مايجري لاهلنا مسيحيوا الموصل الحدباء الباسلة
قيس افرام : تعقيب على المجلس السرياني الاشوري.... حول الحكم الذاتي لسهل نينوى

د. محمد رحال : تهجير المسيحيين في الموصل
لجنة التنسيق المشتركة (بيان رقم 3) : تدين الاعتداءات على أخواننا المسيحيين كما تدين تصفية المناهضين للاحتلال
صقر الموصل تلبية نداء الاستغاثة
ابنه الموصل الباره : الله اكبر... وامحمداه... واصداماه
عبيد حسين سعيد : رُبَّ ضارَّة نافعة
نبيل ابراهيم : العصابات الكردية والتهجير القسري لمسيحيي العراق
رابطة المغتربين العراقيين في اوربا : بيان ادانة واستنكار للقتل والترحيل القسري لأخوتنا المسيحيين المكون الأصيل والفاعل من مكونات الشعب العراقي الكريم في الموصل الحدباء،، ام الربيعين
السيد زهره : من وراء محنة... المسيحيين في الموصل؟
تجمع أهالي بغداد : تصريح صحفي حول مايتعرض له ابنائنا في الموصل من الديانه المسيحيه
المجلس السياسي للمقاومة العراقية : إدانة الأعمال الإجرامية الجارية في الموصل
الجيش الإسلامي في العراق : تصريح إعلامي حول ما يتعرض له النصارى في نينوى
اعمال العنف التي تعرض لها مئات من العائلات المسيحية في مدينة الموصل
الرابطة الوطنية لأبناء وعوائل الشهداء الأبرار : تستنكر اعمال البيشمركة الإجرامية ضد أبناء شعبنا من المسيحيين
الحركة العراقية للدفاع عن عروبة العراق : حول الاستفزازات التي تقوم بها الميليشيات التابعة للحزبين الكرديين العميلين تجاه العراقيين العرب والتركمان في محافظات الموصل والتأميم (كركوك) وحملات التهجير والتغييب التي تمارسها
ترجمة د. عبدالوهاب حميد رشيد : تشريد، قتل المسيحيين في الموصل وحرق دورهم
بيان المنظمة العربية لحقوق الإنسان - فرع النمسا : حول التداعيات في مدينة الموصل العراقية
الجبهة الوطنية لمثقفي وجماهير العراق : تصريح : حول إستهداف وقتل وتهجير المسيحيين في العراق
عشائر العراق تدين وتستنكر الأعمال الإجرامية ضد المسيحيين
الرابطة العراقية لعشائر الجنوب : تدين الانتهاكات واعمال التهجير القسري الذي تقوم به الفرق الخاصة لأمريكا والحزبين الكرديين العميلين والحكومة العميلة في بغداد تجاه اخوتنا العراقيين من المسيحيين في محافظة الموصل
الحركة العراقية للدفاع عن عروبة العراق تندد وتستنكر بالاعمال الهمجية التي يتعرض لها شعبنا المسيحي في محافظة الموصل
بيان رقم 4 للتجمع الوطني لمسيحيي الموصل : توضيح الحقائق
سليمان يوحنا : ما بال صراخكم حزنا على المادة 50؟... إبشروا!... ها هم يمنحوننا حكمهم الذاتي في نينوى الدامية..!؟
التجمع العراقي للتحرير والخلاص الوطني : استنكار للأعمال ألإجرامية التي تقوم بها حفنة من المرتزقة بحق أبناء شعبنا المسيحيين في مدينة الموصل البطلة
بهجت الكردي : جرائم تهجير الإخوة المسيحيين في أي جانب من مدينة الموصل تحدث حيث يقسمها نهر دجلة الخالد إلى الساحل اليمن والأيسر؟؟؟؟
الدكتور عماد محمد ذياب الحفيّظ : رسالة مفتوحة الى أحباءنا في الموصل وفي كل الوطن
بيان الجلية العراقية في النمسا حول الوضع في مدينة الموصل... إلى الرأي العام العالمي وكل الأحرار في العالم
المركز الاعلامي للثورة العراقية المسلحة : يدين الانتهاكات وعمليات القتل والتهجير القسري التي تتعرض لها الطائفة المسيحية في محافظة الموصل
المتحدث باسم البعث : انتصار المقاومة كفيل بإعادة الأمن إلى ربوع العراق
الجبهة الوطنية والقومية والإسلامية تدين عمليات قتل وتهجير المسيحيين في العراق
حمله كرديه لابادة الشعب المسيحي الجسور الذي قاتل بشرف في القادسيه وام المعارك والحواسم
هروب ألف عائلة وعمليات الترهيب ابتدأت في حي السكر والاسايش يجري تحريات عن تجمعات سكن الطائفة المسيحية داخل الموصل لتهجيرهم... كوران ينفذ مخططا لتصفية المسيحيين والشبك وكنائس الموصل تتوقع موجة تفجيرات
حزب التحرير والاستقلال العراقي : بيان حول قتل وتهجير العراقيين المسيحيين
جماعة علماء ومثقفي العراق تدين استهداف مسيحيين في (الموصل)؛
د. أكرم المشهداني : من يقف وراء استهداف المسيحيين في العراق؟

الخميس، أكتوبر 23، 2008

الهاشمي قلق من الانسحاب الأمريكي



تعتب – وكالات – الإنترنت –
14 تشرين الأول – أكتوبر 2008:
كغيره من أذناب الاحتلال الذين يرفلون بالمناصب الحكومية التي أغدقها عليهم الاحتلال الأمريكي يقول طارق الهاشمي ممثل الحزب الإسلامي في الحكومة بمنصب نائب رئيس الجمهورية: "أنا قلق جداً حول المستقبل".

وأعرب الهاشمي عن مخاوفه الشديدة من تدهور الأوضاع الأمنية في الفترة القريبة من انتهاء وصاية الأمم المتحدة حول وجود قوات الاحتلال الأمريكي في العراق نهاية هذا العام.

وجاء تصريح الهاشمي هذا في مقابلة مع صحيفة أمريكية حول الاتفاقية الأمنية والاحتمالات القادمة... ولا يعتقد الهاشمي بأن الوقت كاف حتى نهاية هذا العام لتوقيع الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة الأمريكية حتى لو تم الاتفاق على النص النهائي، لأن المسودة يجب أن يصادق عليها من قبل مجلس الوزراء ومجلس الأمن الوطني الخاص والبرلمان. ويقول الهاشمي: "أنا غير متأكّد من أنّ الوقت كاف لجميع هذه المؤسسات لدراسة ومراجعة النص والمصادقة عليه".

المصدر صحيفة ما كلاتشي الأمريكية انقر
هنا.

وزارة التربية: سازو دكم بصوصة بالإنجليزية





تعتب – وكالات – الإنترنت –
15 تشرين الأول – أكتوبر 2008:
نشرت وزارة التربية العراقية مناقصة لتزويد الوزارة بـ 9000 حاسوب من نوع (أيسر Acer). وجاء نص المناقصة باللغة الإنجليزية على الصفحة الرئيسية من موقع الوزارة على شبكة الإنترنت – اقرأ الجزء الأول من النص أدناه. وعند إلقاء أول نظرة على النص الإنجليزي نلاحظ أنه مكتوب بلغة ضعيفة جداً لا تتجاوز ثقافة كاتبها باللغة الإنجليزية المرحلة الدراسية المتوسطة... ولا يسعنا هنا إلا نترحم على روح الممثلين في مسرحية (تحت موس الحلاق) الذين كانوا اميين يحاولون تعلّم القراءة والكتابة... أما الأميين في وزارة التربية العراقية وعلى رأسهم كبيرهم الوزير الذي علّمهم السحر فيخربون من الضحك بالإنجليزي وبالعربي... تونسوا قليلاً واضحكوا بالإنجليزية مع وزير التربية...

ونلفت عناية الأخوات والأخوة الذين سيموتون من الضحك إلى عنوان مديرية العقود في وزارة التربية كما جاء في الإعلان... (بغداد – حي المنصور – خلف معهد الفنون الجميلة الذي كتب باللغة الإنجليزية: Arts beautiful Institute –

أحبّك يا وزير التربية
I Love waZeer YoU TarBya

للضحك أكثر انقر
هنا.


Announcement No. 3 / international / 2008 tender for Supplying of Desktop computer

Ministry of the education / contracts department Bagdad Iraq announce for supplying No. (9000) nine thousand Desktop computer mark of (ACER) kind accordance to the Implementing Regulations For Governmental Contracts No. (1) 2007 which is considered as fundamental part of contract that will be signed with the contractor.

All companies governmental, private (Iraqi and foreign) for those have the desire to participate in this contract are advised to Ministry of Education / Contract Department in the (Bagdad - Hay Al-Mansoure - behind Arts beautiful Institute) to obtain the tender's documents and conditions, bidders must pay a nonrefundable fee of (250.000 ) ID ( two hundred and fifty thousand ID ) according to the following condition

حلبجة.. الحقيقة الحاضرة الغائبة

إقرأ في رابطة عراق الأحرار